إليك قصة الجامع الذي أعطى مدينة اسمه…

الجامع الكبير أو المسجد الأبيض
نسخة للطباعة2021.10.01

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

تأسست مدينة "آق مسجد"، أي مدينة "المسجد الأبيض" (سيمفروبول عاصمة القرم اليوم) في وسط شبه جزيرة القرم، في فترة حكم الخانية القرمية، وذلك بداية القرن السادس عشر الميلادي، وأخذت هذه المدينة اسمها من الجامع الكبير فيها، الذي سُمي "آق مسجد".

بني المسجد الجامع عام 1502م على أرض من إهداء الخان القرمي "منكلي كراي الأول" (1445-1515م)، وأصبح أهم مساجد المدينة، وقد خضع المسجد خلال قرون لعدة عمليات إعادة بناء وترميم، وتعرّض لحريق كبير في العام 1736م، عندما حاولت القوات الروسية احتلال القرم.

أغلق الشيوعيون المسجد عام 1922م، وتحول إلى ناد لعمال سكك الحديد، ثم هُدمت مئذنته، وبعد تهجير شعب تتار القرم قسريا عام 1944م عن وطنه حوّل المسجد إلى مخزن ثم إلى مركز لتعليم حرفة النجارة، ليستعيده المسلمون عام 1989م.

وقد أقيمت أول صلاة جمعة على أنقاض هذا المسجد عام 1990، ثم خضع المبنى لترميم وصيانة مستمرة منذ العام 1991م.

يقع المسجد في وسط عاصمة القرم، وله قبة ومنارة واحدة، ومساحة أرض المسجد الحالية حوالي نصف هكتار، وهو الآن مقر الإدارة الدينية لمسلمي القرم.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي المصدر، أو الكاتبـ/ـة، أو الكتّاب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس".

أوكرانيا برس

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021