خديجة ياماشوفا.. مناضلة سياسية وأول طبيبة أسنان تترية

الطبية والمناضلة التترية خديجة ياماشوفا في الاعتقال
نسخة للطباعة2021.05.14

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

شهدت نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين تغيرات أساسية كبيرة في حياة مجتمع التتار في ظل حكم القيصرية الروسية، فخلال هذه السنوات، بدأ قادة التتار المشاركة بنشاط في الحياة الاجتماعية والسياسية للبلاد، وكان هذا واضحا بشكل خاص بين الشباب والشابات منهم.

نعرفكم اليوم بسيدة كانت أحد قادة المجتمع التتري في تتارستان، وهي خديجة ظريف تاناتشوفا-ياماشوفا (1883- 1950): طبية أسنان وصحفية وسياسية تترية، ولدت في مقاطعة قازان، ونشأت في أسرة ثرية مثقفة، وكان والدها متدينا، عملت محررة لجريدة "أورال" (التي أسسها زوجها) باللغة التترية عام 1917م في مدينة أورنبورغ. ثم عملت طبيبة أسنان من عام 1912- 1937 في قازان (بعيادتها الخاصة) وموسكو وكازاخستان.

نشطت في العمل النسوي الإجتماعي والسياسي في تتارستان، فقد شاركت في تنظيم المؤتمر الأول للمرأة المسلمة في عموم روسيا في مدينة قازان في 24 أبريل من عام 1917م، والذي حضره 71 وفداً نسوياً، و300 ضيفة، وانتخبت خديجة ياماشوفا عضوا في المكتب المركزي لهذا المؤتمر.

كذلك اختيرت بالانتخاب نائبة في برلمان مدينة قازان كأول إمرأة في ربيع عام 1917م. وبين عامي 1917- 1918م انتخبت نائبة في المجلس الوطني التتري.

لقب عائلتها الأصلي هو "بادامشين" أما "ياماشوف" فهو لقب زوجها الأول حسين ياماشوف (تزوجته من عام 1902 إلى وفاته 1912)، وهو صحفي وناشط تتري. وبعد وفاته تزوجت من المحامي والسياسي التتري وليدخان تاناتشوف (1882- 1968) وحملت لقب عائلته أيضا لتصبح "تاناتشوفا". عمّها هو عريف بادامشين (1865- 1939م): وهو تاجر وسياسي عضو الدوما الروسي لدورتين برلمانيتين.

اعتقلت خديجة خانم عامي 1923م و 1932م، ثم اعتقلت عام 1937م مع عدد من أفراد أسرتها، وحوكمت في أبريل من عام 1939م بالسجن لثمان سنوات، ليطلق سراحها في نوفمبر من عام 1945م، وفي عام 1949م وبتهم المشاركة في منظمة قومية والتواصل مع المهاجرين تم نفيها وزوجها إلى سيبيريا، وهناك توفيت. وبعد وفاتها بسبع سنوات تمت تبرئتها من التهم التي وجهت لها.

ناضلت خديجة خانم من أجل الحصول على حقوق المرأة المسلمة خاصة وشعب التتار المسلم عامة.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021