قصة خانية خوارزم وآخر خاناتها الذي توفي في أوكرانيا

سعيد عبد الله خان آخر حاكم لدولة خوارزم من عام 1918- 1920م، وقد دفن في أوكرانيا
نسخة للطباعة2021.05.12

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

خانية خوازم أو خانية خيوه ثم دولة خوازم (1512- 1920م): أحد ثلاث خانيات أو ممالك أوزبكية حكمت وسط آسيا (إضافة إلى خانيتي بخارى (1500- 1920م) وخوقند (1700- 1876م)). امتدت سلطة خانية خوارزم على أراضي تقع اليوم في دول: أوزبكستان وتركمنستان وكازاخستان.

وقد عُدّ حسين صوفي كونْغِرات (توفي عام 1372م) أول من حكم المنطقة، والذي كان زوج ابنة أوزبيك خان (حكم من عام 1313- 1341م)، ثم حكم المنطقة أسرتين من سلالة جنكيز خان، ثم عادت أسرة "كونْغِرات" للحكم منذ عام 1763م حتى سقوطها، وقد حكم منها 13 حاكم.  

دخلت خوارزم تحت الحماية الفارسية بين عامي 1740- 1746م، وبعد سيطرة روسية القيصرية على خانيات قازان وسيبيريا وخوقند وبخارى سيطر الروس على خانية خوارزم بعد عزلها عام 1873م.

وفي  العام 1917م أعلن الخوارزميون استقلالهم عن الحماية الروسية بين عامي 1917- 1920م.

لكن الشيوعيون سيطروا عليها، ثم أسسوا جمهورية خوارزم الشعبية الإشتراكية (1920- 1924م) قبل أن تصبح جزءاً من جمهورية أوزبكستان الشعبية الإشتراكية عام 1925م.

بلغ مجموع الخانات الذين حكموا خانية خوارزم 42 خاناً أشهرهم:

أبو منصور إلبارس: الخان الأول لخانية خوارزم (حكم من عام 1511- 1518م)، وكان صالحا متدينا.

عرب محمد خان (حكم 1602- 1621م)، وهو من نقل عاصمة الخانية إلى خيوة، وبنى مدرسة كبيرة.

عبد العزيز خان (حكم 1643- 1663م): كان كاتبا ومؤرخا، ترك كتابان: نسب التركمان، وتسب التُرك.

محمد أمين بيه (حكم 1763- 1790) : أول حاكم لخيوة من أسرة كونغرات الأوزبكية، قام بسلسلة إصلاحات في مجال الري والعمارة والإقتصاد.

محمد رحيم خان الأول حكم (1806- 1825): قام بعدد من الإصلاحات في البلاد في مجال الضرائب والجمارك، وشكل مجلس استشاري للخان، وأقام علاقات دبلوماسية مع روسيا وأفغانستان والدولة العثمانية، كما صكّ عملات ذهبية وفضية، وبنى المدارس والمساجد.

محمد رحيم خان الثاني (حكم من عام 1864- 1910م): تخرّج من مدرسة "مير عرب" الشرعية ببخارى، في فترة حكمه الطويلة أقام علاقات جيدة مع الدول المجاورة، كان شاعرا وموسيقيا، أسس عدد من المكتبات والمدارس والمساجد، وأدخل المطبعة الحجرية لأول مرة في وسط آسيا.

سعيد عبد الله خان (حكم 1918- 1920): آخر خانات خوارزم، كان ضعيفا حكم البلاد فعليا وزيره للحربية جنيد خان، اعتقل البلاشفة سعيد عبد الله، وصودرت أملاكه، ونفي مع عائلته إلى أوكرانيا، وهناك وخلال المجاعة التي ضربت البلاد مرض وتوفي عام 1933م في مدينة كريفوي روغ.

عاش في أراضي خانية خوارزم خلال خمسة قرون من وجودها شعوب من الأوزبيك والتركمان والفرس والعرب، وغيرها، وأقامت الخانية علاقات صداقة مع الدول المجاورة، وكان لها دور في نشر العلم والحضارة الإسلامية في وسط آسيا، وتطورت فيها عمارة المساجد والمدارس والقصور، ففي عام 1912م كان في خانية خوارزم أكثر من 65 مدرسة كبيرة عدا الكتاتيب التي وصلت إلى 440.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021