بيلاروسيا لا تشبه أوكرانيا...

نسخة للطباعة2020.08.17

إيمي ماكينون - فورين بوليسي 

كانت مشاهد المحتجين وهم يقيمون متاريس بدائية في بيلاروسيا لصدّ اعتداءات شرطة مكافحة الشغب.

المُدرّعة كفيلة بتذكيرنا بانتفاضة أخرى حصلت على المنطقة الحدودية الفاصلة بين روسيا والاتحاد الأوروبي: إنها الثورة الأوكرانية التي اندلعت في عام 2014 في ميدان الاستقلال في كييف، وأدت إلى إسقاط رئيس البلد الكليبتوقراطي ومهّدت لنشوء حقبة جديدة، ولو معقدة، في أوكرانيا.

لا شك أن الزعيم الاستبدادي ألكسندر لوكاشينكو في بيلاروسيا لم يغفل عن نقاط التشابه بين الحالتَين، فهو فاز بولاية رئاسية سادسة قبل أيام في انتخابات اعتُبرت على مستوى العالم مزوّرة، فأعلن تزامناً مع زيادة زخم الاحتجاجات: "كما سبق أن حذّرت، لن تتكرر هنا أحداث ميدان الاستقلال، حتى لو رغب البعض في حصول ذلك".

في 2014، كانت أوكرانيا تُعتبر حرّة جزئياً وفق تصنيف "فريدوم هاوس"، فقد طرح الوضع القائم إشكالية كبرى بسبب تراجع مظاهر الديمقراطية واستفحال الفساد وأعمال العنف ضد الصحافيين، لكن كانت المعارضة فاعلة ولم تقتصر السياسة على حاكم واحد.

كانت الانتخابات في أوكرانيا حرّة ونزيهة كما لم تكن يوماً في بيلاروسيا خلال عهد لوكاشينكو، فامتلأ البرلمان بمناصرين للرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش، لكن بدت المعارضة حيوية وسارعت إلى دعم الاحتجاجات، وشكّل الحكام الأوليغارشيون في أوكرانيا قاعدة بديلة للسلطة في حين راحوا يتنافسون على كسب النفوذ، وفي المقابل يبقى نفوذ رجال الأعمال الأثرياء ضئيلاً في بيلاروسيا. كذلك، لا تشهد بيلاروسيا انقسامات لغوية أو دينية أو عرقية كبرى كي تستغلها جهات خارجية مثل روسيا، إذ يقول أرتيوم شريبمان، مؤسس شركة الاستشارات السياسية Sense Analytics في مينسك: "لم تكن بيلاروسيا منقسمة يوماً بين بلدان مختلفة، باستثناء فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى حين انقسم البلد بين بولندا والاتحاد السوفياتي، فقبل تلك الحقبة كانت بيلاروسيا على مر قرون جزءاً من دولة واحدة، مما ساهم في خلق شعب متجانس نسبياً وله تاريخ مشترك طويل".

حمل المحتجون الأوكرانيون هدفاً واضحاً: تقريب البلد من أوروبا، وبالتالي فتح المجال أمام مستقبل أكثر ديمقراطية وازدهاراً، فقد كانت اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي التي أحدثت الاضطرابات اللاحقة لتجعل أوكرانيا شريكة تجارية تطبّق القواعد والتنظيمات الغربية، حتى لو لم تصبح رسمياً من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ونتيجةً لذلك احتشد قادة الحركة الاحتجاجية سريعاً.

يظن شريبمان أن أكبر اختلاف يتعلق بغياب قائد واضح للاحتجاجات في بيلاروسيا: "حصلت هذه الاحتجاجات بدافع الغضب، وهي لا تعكس محاولة متعمدة لإسقاط النظام".

لطالما تمحورت جهود التنسيق هناك حول تطبيق المراسلة الآمن "تلغرام"، حيث تتقاسم قنوات شهيرة الرسائل التي تحذّر المحتجين من تحركات الشرطة، وتُوجّه المتظاهرين نحو أحياء معيّنة، وتُشجّعهم على استعمال سياراتهم لنقل الإمدادات وإعاقة طريق مركبات الشرطة. هذا النوع من التنسيق الواسع قد يُصعّب على الأجهزة الأمنية قمع المحتجين، فتقول كاتسيارينا شماتسينا، مُحللة سياسية في معهد بيلاروسيا للدراسات الاستراتيجية: "لو ظهر قائد واضح للتحركات، فلا نعلم إلى متى سيتمكن من الصمود، لا سيما إذا كان موجوداً في بيلاروسيا".

رغم جميع الاختلافات بين الاضطرابات الدراماتيكية التي شهدها البلدان، تبرز مظاهر ثابتة في الحالتَين، فإذا قررت موسكو التدخل، يمكنها أن تستعمل نقاط قوة متعددة كتلك التي استفادت منها ضد أوكرانيا: وقف إمدادات الطاقة، وإطلاق اعتداءات إلكترونية، واستغلال وسائل الإعلام الناطقة بالروسية في المناطق التي تطغى عليها اللغة الروسية حتى الآن.

أخيراً يستنتج بن هودجز، القائد العام للقوات العسكرية الأميركية في أوروبا بين 2014 و2017: "تكثر نقاط الضغط في ذلك البلد ويسهل استغلالها"!

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

وكالات

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021