تاريخ ظهور المطابع في إمارتي بخارى وخوارزم

نسخة للطباعة2021.07.19

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

بعد سيطرة روسيا القيصرية على تركستان (آسيا الوسطى) منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، جلب الروس أول مطبعة إلى طشقند عام 1868م، وكانت ضخمة الحجم، تمركزت في أحد المقرات العسكرية الروسية لخدمة الإدارة الروسية الحاكمة في المنطقة.

وفي العام 1869م افتُتحت مطبعة أخرى خصصت لطباعة جريدة "توركستانسكي فيدوموستي" (1870-1917م) أي قضايا تركستانية، وهي أول جريدة دورية في آسيا الوسطى، طُبعت باللغة الروسية، وكذلك استخدمت الحروف العربية لطباعة ملاحق الجريدة باللغتين الأوزبكية والكازاخية.

في عام 1871م طُبع أول كتاب في وسط آسيا بعنوان: "مجموعة مواد حول تركستان الروسية ودول آسيا الوسطى" وفي نهاية العام نفسه طُبع باللغة الأوزبكية "تقويم عام 1872م".

ثم تأسست في مدينة خوازم مطبعة حجرية عام 1874م، طَبعت أول كتاب باللغة الأوزبكية بالأحرف العربية عام 1880م، وبعدها في تسعينيات القرن التاسع عشر ظهرت عدة مطابع في مدن آسيا الوسطى.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي المصدر، أو الكاتبـ/ـة، أو الكتّاب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس".

أوكرانيا برس

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021