بسبب ملفات أوكرانيا ونافالني.. هل تتجه روسيا إلى عصر "العزلة الجيوسياسية"؟

نسخة للطباعة2021.04.24

استخدم الرئيس الروسي بوتين هذا الأسبوع سياسة حافة الهاوية ووصل التوتر إلى مرحلة غير مسبوقة ثم تراجع عنها أمام أنظار العالم. 

وأظهرت لقطات تلفزيونية رسمية الجمعة القوات الروسية التي احتشدت بالقرب من أوكرانيا يتم تحميلها على متن قطارات وسفن لسحبها بعد أن أثارت مخاوف اندلاع حرب شاملة خطيرة في أوروبا. 

وفي اليوم نفسه، أعلن زعيم المعارضة المسجون ألكسي نافالني أنه أنهى إضرابه عن الطعام الذي استمر لمدة 3 أسابيع لأن مطالبه بالحصول على رعاية طبية مستقلة قد تمت تلبيتها بشكل كافٍ في النهاية، وفقا لما أوردته "نيويورك تايمز" New York Times الأميركية.

وتقول الصحيفة، لقد وصل المزيج الأدائي من الخوف والترقب والقوة الذي استخدمه الرئيس فلاديمير بوتين للتأكيد على سلطته إلى ذروته هذا الأسبوع، حيث سلط الضوء على التكتيكات الأكثر تشددًا التي كان هو على استعداد للجوء إليها لتعزيز نفوذه. 

وبحلول يوم الجمعة أصبح من الواضح أن بوتين رأى القلق الذي كان قادرًا على إحداثه في الداخل والخارج كأداة يمكن تعديلها اعتمادًا على الظروف المتغيرة أو في خدمة هدف أوسع. 

وباختصار، كانت خلاصة لقاعدة بوتين التكتيكية عالية المخاطر التي تستحضر ماضيه كضابط في الكي جي بي: الحفاظ على تخمين الخصم وفقدان توازنه، مع الاستعداد أيضًا لممارسة ضبط النفس طالما أنه قادر على ذلك.

لقد كان أسبوعًا ألقى الضوء على منطق الحرب الباردة الجديدة لبوتين - وهو مصطلح استخدمه رئيس وزرائه السابق دميتري ميدفيديف في مقال نشرته وكالة أنباء حكومية روسية يوم الجمعة.

وفي صراعه مع الغرب يعتمد بوتين على التهديد بالتصعيد وهو تكتيك اتخذ أشكالًا قاسية بشكل متزايد مع اشتداد الصراع.

وبدأ الأسبوع بتجمع 100 ألف جندي روسي على أعتاب أوكرانيا. ووصل السيد نافالني الى حافة الموت في السجن، وفقا لرفاقه؛ بينما بوتين كان يستعد لخطاب سنوي عن حالة الأمة توقع فيه المحللون أنه قد يكشف عن خطة لضم جزء من أوكرانيا أو الاندماج مع بيلاروسيا المجاورة.

ولم يفعل بوتين أيًا من ذلك في خطابه يوم الأربعاء، حيث كان معظمه عن القضايا المحلية. وفي نفس الليلة، عندما نظم الآلاف من أنصار نافالني احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، اتخذت الشرطة في العديد من المدن نهج عدم التدخل بشكل غير عادي - حيث اعتقلت 32 شخصًا فقط في موسكو ، على سبيل المثال، مقارنة بأكثر من 1900 معتقل في مسيرة مؤيدة لنافلني في 31 يناير.

ويوم الخميس أعلن وزير دفاع بوتين عن سحب جزئي للقوات، وهي خطوة رحب بها الرئيس الأوكراني في كييف المتوترة. وقدم السيد بوتين غصن زيتون للرئيس بايدن من خلال الظهور في قمته حول المناخ على الإنترنت.

وفي يوم الجمعة، قال السيد نافالني إن إضرابه عن الطعام للمطالبة بتحسين الرعاية الطبية "حقق ما يكفي" بعد أن فحصه الأطباء المدنيون مرتين.

وفي مقال لميدفيديف الذي يفسر أحداث الأسبوع والذي نُشر صباح الجمعة، قارن الوضع الحالي للشؤون العالمية بأزمة الصواريخ الكوبية عام 1962، عندما كانت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي على شفا حرب نووية. وكتب أن المشكلة اليوم، على عكس الحرب الباردة الأصلية، هي أن الولايات المتحدة لم تعد تحترم قوة روسيا.

ومما لا شك فيه، حتى أولئك المقربون من النخبة الحاكمة في روسيا يحذرون أحيانًا من محاولة تحديد استراتيجية واحدة متماسكة في تحركات الكرملين. ويقول كونستانتين ريمشوكوف، محرر إحدى الصحف الذي أدار حملة إعادة انتخاب رئيس بلدية موسكو في عام 2018، إن بعض الفصائل القوية تدفع بوتين نحو سياسات أكثر تشددًا مما يميل شخصيًا إلى اتباعها". 

وأضاف رمشوكوف إنه في حين أن البلاد ككل تعاني اقتصاديًا من العقوبات، فإن بعض الفصائل في النخبة تستفيد من الشركات التي تحل محل الواردات المحظورة بموجب هذه الإجراءات، أو من العقود العسكرية.

وتشمل هذه المجموعات أيضًا القيادة القوية في الأجهزة الأمنية، الذين يحصدون موارد وتأثيرًا أكبر عندما تتصاعد التوترات. 

وقال ريمشوكوف إن هذه الجماعات يُنظر إليها على أنها تضغط من أجل سياسات المواجهة التي يتعين على بوتين في بعض الأحيان كبح جماحها. وأضاف أن هذه الديناميكية تدفع روسيا إلى عصر "العزلة الجيوسياسية".

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

العربية

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021