تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية المحتملة كارثية على العرب

نسخة للطباعة2021.04.22
ألكسندر نازاروف - محلل سياسي

تعدّ منطقة البحر الأسود (روسيا وأوكرانيا ورومانيا بدرجة أقل بكثير) هي المورد الرئيسي للقمح لعدد من الدول العربية. وتحديداً، وذلك مهم للغاية، القمح الرخيص.

في حالة الحرب، فمن المحتمل جداً أن يتم حظر الصادرات البحرية الأوكرانية، وربما أي صادرات أخرى. وأساس الصادرات الأوكرانية إلى الدول العربية هو الحبوب فقط (يوضح الجدول أدناه مدى اعتماد كل دولة عربية على الصادرات الأوكرانية).

أعتقد أن إمكانية التصدير عبر مضيق البحر الأسود لروسيا ستظل قائمة. إلا في حال تطورت الأزمة إلى نزاع واسع النطاق مع الناتو، وحتى حينها، لا أعتقد أن الأمر سيستمر طويلاً، وسيكون من الممكن استئناف التجارة من جديد، إذا كانت هناك رغبة، بمجرد ترسب الغبار النووي...

ربما لا يستحق الأمر أيضاً استبعاد مثل هذه الخيارات تماماً.

بطريقة أو بأخرى، كان ارتفاع أسعار الحبوب العالمية في 2010-2011 من بين العوامل الموضوعية التي أدت إلى الربيع العربي. 

هذا العام، تواصل أسعار المواد الغذائية ارتفاعها عالمياً، ومن المحتمل أن تسهل عملية ضخ الأموال غير المغطاة بمعدلات فلكية من قبل البنوك المركزية الغربية. وقد بدأت هذه التريليونات المطبوعة حديثاً في التسرب فعلياً إلى أسواق الأصول العينية.

لا شك ايضاً في أن نشوب حرب في أوكرانيا، سيدفع جزءاً كبيراً من رؤوس الأموال حول العالم إلى الهروب إلى الأصول العينية: الذهب والنفط والحبوب. أي أنه في حالة نشوب حرب في أوكرانيا، سترتفع أسعار الغذاء العالمية على أي حال، وبقوة، بكل ما يتبعه ذلك من تداعيات بالنسبة للدول العربية.

وفيما يلي جدول بقيمة الصادرات/الواردات من أوكرانيا للدول العربية لعام 2018 (بالمليون دولار):

مصر: 100/1600

المملكة العربية السعودية: 190/750

العراق: 200/640

الإمارات العربية المتحدة: 80/490

لبنان: 2/400

تونس: 20/390

المغرب: 40/360

ليبيا: 100/330

الأردن: 10/160

اليمن: 1/100

قطر: 8/60

موريتانيا: 5/60

عمان: 7/6

السودان: 50/--

الكويت: 5/20

البحرين: 10/--

سوريا: 4/8

وللمقارنة أيضا:

روسيا: 8000/3700

تركيا: 1700/2400

ألمانيا: 6000/2200

الصين: 7600/2200

الولايات المتحدة الأمريكية: 3000/1100

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

روسيا اليوم

العلامات: 
التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021