"رجيفسكي ضد نابليون".. الرئيس الأوكراني ممنوع من العرض

الرئيس فلوديمير زيلينسكي في لقطة من "رجيفسكي ضد نابليون" (المصدر: فيسبوك)
نسخة للطباعة2021.11.16
سامر إلياس

كشفت صحيفة "أخبار أوكرانيا" نقلاً عن بيانات وكالة السينما الحكومية، أنّه منذ عام 2015، أوقفت الوكالة الحكومية الأوكرانية للسينما، شهادات توزيع لفيلم الكوميديا الروسي "رجيفسكي ضد نابليون" الذي صوره المخرج ماريوس فايسبيرغ، ولعب فيه الرئيس الأوكراني الحالي، فلوديمير زيلينسكي، دور الإمبراطور الفرنسي، نابليون بونابرت.

يروي فيلم "رجيفسكي ضد نابليون" قصة إرسال الشاب رجيفسكي المتنكر بزي فتاة، ليغري نابليون ويشتت انتباهه عن الحرب وغزو روسيا في عام 1812. يحفل الفيلم بالمشاهد والمواقف الكوميدية، ولا يتطرق إلى أيّ مواضيع تاريخية أو سياسية لها علاقة بروسيا، ولا حتى بأوكرانيا...

ووفقاً لبيان وكالة السينما الحكومية الأوكرانية "لم تصدر الوكالة الحكومية للأفلام شهادة تأجير لفيلم رجيفسكي ضد نابليون، المنتج في روسيا في العام 2011، ومن إخراج الروسي ماريوس فايسبيرغ، إلى أيّ شركة توزيع منذ أكتوبر 2015".

حُظر الفيلم بعد إدراج الفنان الروسي، يوري غالتسيف المشارك فيه، في قائمة الأشخاص الذين يهددون الأمن القومي الأوكراني. ولعب الممثل الكوميدي الروسي دوراً قصيراً في هذا الفيلم. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2015، أُدرج في قائمة العقوبات الأوكرانية.

أنتج فيلم "رجيفسكي ضد نابليون" الروسي الأوكراني المشترك عام 2012. ولم يلعب زيلينسكي الدور الرئيسي فيه فحسب، بل كان أيضاً منتج الفيلم مع رفاقه في فرقة "كفارتال 95"؛ سيرغي وبوريس شيفير وأندريه ياكوفليف، وكذلك المخرج والمنتج الروسي سيرغي ليفنيف.

في عام 2017، أي قبل عامين من الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها زيلينسكي، عارض الرئيس الحالي والممثل الكوميدي الشهير بشدة الحظر المفروض على المسلسل التلفزيوني "سفاتي" (كلمة روسية تعني والدي العريس والعروس)، بسبب مشاركة أحد الممثلين الرئيسيين فيه، وهو الممثل الروسي فيودور دوبرونرافوف، الذي منعته إدارة أمن الدولة الأوكرانية من دخول أراضي أوكرانيا، ومنعته من العرض.

حينها، قال زيلينسكي: "إذا كنت تعمل في خدمة الأمن في أوكرانيا، فاحرص على أمن أوكرانيا حتى نتمكن من السير في الشارع بأمان، حتى لا يخاف الأطفال. بسبب سفاتي، لم يشنق أيّ شخص نفسه حتى الآن".

وفي عام 2019، حظرت وكالة السينما الحكومية في أوكرانيا عرض وتوزيع خمسة أفلام، أحدها قام ببطولته الرئيس زيلينسكي، وهو فيلم "أول ثمانية مواعيد" للمخرجين ديفيد دودسون وألكسندر مالياريفسكي، بسبب لعب الممثلة الروسية يكاترينا فارنافا دور البطولة فيه، وهي مدرجة في قائمة الأشخاص الذين يشكلون تهديداً للأمن القومي لأوكرانيا.

تجاوز منع الأفلام الأعمالَ التي شارك فيها ممثلون روس مصنفون في خانة أعداء أوكرانيا؛ فقد حظرت وكالة السينما الحكومية في أوكرانيا، فيلم نيكولاي بيري "مشاغبون من تيمبلباخ" مبررةً قرارها بأن الممثل الفرنسي جيرارد ديبارديو، المقرب من الرئيس بوتين والحاصل على الجنسية الروسية، أدى دور البطولة فيه. الأمر ذاته ينطبق على فيلم "منجل ماشيتي" للمخرج الأميركي روبرت رودريغيز، لأنّ ستيفن سيغال يلعب دور البطولة فيه.

ولم تقتصر حرب الحظر في أوكرانيا على الأفلام والمسلسلات؛ إذ طاولت قائمة ضخمة من الكتب والمطبوعات، ضمت لها لجنة الدولة للبث التلفزيوني والإذاعي في أوكرانيا 18 كتاباً من روسيا، منعت استيرادها إلى البلاد في يناير 2021.

وتضمنت الدفعة الأخيرة حظر استيراد كتب دار نشر "مان وإيفانوف وفيربر"، لأن أغلفة كتبها تحوي إعلانات لدور النشر "إكسمو" وAST وشركة "ياندكس"، وهي شركات روسية مدرجة بالفعل في قائمة العقوبات في أوكرانيا.

وتضم قائمة خدمة الأمن الأوكرانية للشخصيات المحظور دخولها البلاد أسماء 208 شخصيات ثقافية، ويتم تجديدها من وقت لآخر وفقًا لقرار دائرة الأمن الأوكرانية، والمجلس الوطني الأوكراني للبث التلفزيوني والإذاعي. اللافت أنّ فنانين روساً راحلين، مثل يوسف كوبزون وفالنتين غافت، ما زالوا على قائمة الأشخاص الذين يشكلون تهديداً للأمن القومي الأوكراني.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

العربي الجديد

العلامات: 
التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021