ولندن تنفي.. روسيا تتحدث عن "اعتراض" مدمرة بريطانية في البحر الأسود

نسخة للطباعة2021.06.23

قالت روسيا إنها أطلقت أعيرة تحذيرية وقنابل من طائرة Su-24M في مسار سفينة حربية بريطانية، لإبعادها عن مياه تقول موسكو إنها تابعة لها في البحر الأسود، قبالة ساحل شبه جزيرة القرم الأوكرانية المحتلة.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم الأربعاء أنها استدعت سفيرة بريطانيا لدى موسكو، ديبورا برونرت، على خلفية حادث المدمرة البريطانية في البحر الأسود، والذي وصفته روسيا بالاستفزاز.

كما استدعت وزارة الدفاع الروسية، الملحق العسكري البريطاني لدى موسكو، وسلمت إليه مذكرة احتجاج تنص على أن تصرفات Defender تمثل انتهاكا صارخا لاتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، داعية لندن إلى إجراء تحقيق مفصل في الحادث.

رفض بريطاني

رفضت بريطانيا الرواية الروسية للواقعة، قائلة إنها تعتقد أن أي أعيرة أُطلقت كانت في إطار "تدريبات مدفعية" روسية معلن عنها مسبقا، وأنه لم تُلق أي قنابل. 

وأكدت بريطانيا أن مدمرتها (إتش إم إس ديفندر) أبحرت عبر المياه الأوكرانية، وبموجب القانون الدولي".

وقال المتحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية إنه "من غير الصواب القول إنه تم إطلاق النار عليها (المدمرة) أو أنها كانت في المياه الروسية".

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

يورونيوز

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021