أوكرانيا وقمة بوتين مع بايدن.. عندما يكون غياب النتائج أفضل من الاتفاق

نسخة للطباعة2021.06.18
فولوديمير فيسينكو - محلل سياسي

محادثات بوتين وبايدن إيجابية بمجملها، وحقيقة، لا يمكن أن تكون هناك نتائج ملموسة لمثل هذه القمة الأخيرة، بسبب الاختلافات الكبيرة في نهج الولايات المتحدة وروسيا تجاه القضية الأوكرانية.

لم يناقش سوى موضوعين يتعلقان بأوكرانيا - دونباس واتفاقات مينسك، وكذلك منظمة حلف شمال الأطلسي وأوكرانيا. 

بالحكم على تصريحات بايدن وبوتين حول هذه المواضيع، تبادل الجانبان مواقفهما، وعندئذ، تبين أنه "لا يوجد شيء مشترك للمناقشة"، ولهذا كانت المفاوضات حول أوكرانيا أقصر مما كان مخططا لها.

هذه حالة يكون فيها عدم التوصل إلى نتيجة أفضل بكثير من الوصول إلى بعض الاتفاقات، لأننا لا نريد أن تكون هناك "تنازلات" وفق الشروط الروسية.

بالنسبة لنا (في أوكرانيا)، هناك شيء آخر أكثر أهمية - بيان بايدن الداعم لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها.

استخدم بايدن عبارات دعم تقليدية، ولكن تكرارها أصبح شعارا، تماما كما يكرر بوتين شعار (الالتزام باتفاقيات مينسك). 

والأهم من ذلك كله، أن بايدن وضع أوكرانيا على قائمة القضايا الأساسية بالنسبة للولايات المتحدة، إلى جانب قضايا مبدئية وحقوقية إنسانية أخرى، كقضية المعارض الروسي نافالني.

هذه القمة كانت إيجابية إلى حد ما. ومع ذلك، دعونا (كما قال بايدن أيضا) ننتظر عواقبها، والإجراءات العملية التي ستتخذها روسيا.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي المصدر، أو الكاتبـ/ـة، أو الكتّاب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس".

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

العلامات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021