تجربة المخيمات الصيفية في نهضة مسلمي أوكرانيا (1994-2013)

مخيم دعوي للفتيان في بلدة نيكولايفكا عام 2010م
نسخة للطباعة2021.05.31

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

يسكن أغلب مسلمي أوكرانيا في جنوب البلاد وشبه جزيرة القرم في المزارع والقرى، فيما يقطن القسم الآخر منهم في شرق البلاد والمدن الكبرى، وخلال العطلة الدراسية الصيفية يقوم الفتيان والشباب بمساعدة أُسرهم في أنشطتهم الزراعية والتجارية، فيما يكون عدد من الطلبة العرب والمسلمون الدارسون في جامعات أوكرانيا خلال العطلة الصيفية مقيماً ينتظر بداية العام الدراسي الجديد.

وهنا جاءت فكرة عقد المخيمات الصيفية للإستفادة من طاقات الطلاب والطالبات العرب والمسلمين في أوكرانيا في التعليم والتدريس، كذلك استغلال أوقات فراغ الشباب والشابات من المسلمين المحليين في أوكرانيا خاصة من تتار القرم وتتار شرق أوكرانيا (الدونباس)، وأبناء الجالية المسلمة.

المخيمات الصيفية الدعوية: هي ملتقيات تعليمية ترفيهية لأبناء المسلمين من التتار، وأبناء القوميات المسلمة التي تعيش في أوكرانيا، وتجمع -هذه المخيمات- بين التعليم والترفيه والريّاضة، ويحضرها مئات الفتيان والفتيات خلال العطلة المدرسية في شهر الصيف.

يبدأ المخيم باختيار المكان ووقته، والقائمين عليه، والبرامج الذي سيطرح فيه، فمدة المخيم الواحد أسبوع، ويقام في مكان استجمام خارج المدن على شاطئ البحر الأسود، بإدارة وإشراف عدد من الطلبة والمربين وبعض الضيوف ومن الشباب المشاركين أيضا. وترشّح أسماء المشاركين في هذه المخيمات من جانب الأئمة والمدرسين في مساجد مدن وقرى شبه جزيرة القرم ومناطق شرق أوكرانيا والمراكز الإسلامية في البلاد.

أول مخيم في أوكرانيا

أقيم أول مخيم في أوكرانيا كان مخيما للأطفال التتار في مدينة خاركوف في شهر يناير من عام 1994م لمدة 3 أيام نظمته الجمعية الإسلامية التترية في خاركوف، وألقى فيه أحد الطلبة العرب محاضرات ودروس بمواضيع عن الإيمان والأخلاق والفكر الإسلامي، وقد شارك في المخيم عشرات الأطفال والفتيان، وتضمن المخيم برامج متنوعة ترفيهية إضافة للدروس الإسلامية التعليمية.

ونُظّم للمسلمين المحليين مخيمين بمدينة بخشسراي بالقرم عامي 1994م و 1995م برعاية من الندوة العالمية للشباب المسلم. وشارك في تدريس وتنظيم الملتقى عدد من الدعاة الطلاب العرب من مدن دونيتسك وخاركوف وكييف.

ثم جاء المخيم الصيفي الإسلامي الثالث ضمن سلسلة مخيمات الإيمان، والذي أقامته جمعية "أنصار فونديشن" برعاية الندوة العالمية للشباب الإسلامي في بلدة سيميز بالقرم عام 1996م، حضره عشرات من الفتيان والفتيات والشباب.

وبدأت سلسلة المخيمات الصيفية الدعوية السنوية في مدينة سيميز بالقرم منذ صيف عام 1996م وعلى مدار ثلاثة أشهر، واستمرت إلى صيف عام 2002م. وقد استهدفت المئات كل عام، وشهدت إقبالاً كبيراً بين الشباب وأولياء أمورهم.

ثم انتقلت المخيمات إلى مواقع أخرى في شبه جزيرة القرم إلى بلدات مالاريتشيسكوي، ونيكولايفكا، بمعدل 6 مخيمات في السنة، وهنا أضيف مخيمين للمهتدين الجدد من الأوكران، كما شهدت ارتفاعاً كبيرا في حضور مخيمي الأيتام.

رسلان.. من تلميذ إلى مسؤول

يقول رسلان زين الدينوف: "كنتُ في الصف السادس الإبتدائي عندما شاركت في سلسلة المخيمات الدعوية الصيفية لأول مرة عام 1998م في بلدة سيميز على البحر الأسود، وقد كانت فرحتي كبيرة وأنا أَلقى العناية والتشجيع من المشرفين، وحفظت كلمات الأذان وأذنت لأول مرة في أحد أيام المخيم الصيفي، وصليت الفجر لأول مرة في جماعة، كما سمعت لأول مرة قصة النبي يوسف عليه السلام، وتعرفت وقتها على مجموعة من الأصدقاء المهذبين الخلوقين، وأحببت هذا اللقاء حبا كبيرا، وكانت لحظات الختام في آخر يوماً حزيناً مبكياً".

ويضيف: "في العام 2008م أصبحت –بحمد الله- مسؤولاً لمخيمي الأيتام للفتيان، والشباب الدعاة، وبذلت قصار جهدي في اعداد وتنظيم هذين اللقائين، وكانت هذه الأيام من أسعد أيام حياتي".

الأنواع والأهداف والبرامج

المخيمات الصيفية فضاء تربوي ثقافي يُكمل دور الأسرة والمدرسة، ولكن في الدول الأوروبية يكتسب المخيم الإسلامي بعدا آخر بحكم أن هذه المخيمات تصبح مدرسة إيمانية تعبدية وسط محيط مادي يأتي فيه الدين والأخلاق في مستويات واهتمامات بعيدة.

أنواع المخيمات

  1. مخيمات الفتيان الأيتام.
  2. مخيمات الفتيات اليتيمات.
  3. مخيم الشباب الدعاة.
  4. مخيم الشابات الدعيات.
  5. مخيم أئمة المساجد والدعاة.
  6. مخيم المسلمين الجدد (للشباب).
  7. مخيم المسلمين الجدد (للنساء).
  8. الملتقى الأسري.

أهداف المخيمات

  1. تعليم أبناء المسلمين تعاليم الإسلام الأساسية (تعليم الصلاة، قراءة وحفظ القرآن الكريم).
  2. ترسيخ الإيمان، وغرس الآداب الإسلامية في نفوس المسلمين الأوكرانيين.
  3. تصحيح المفاهيم والأفكار المغلوطة عن الدين، وتعزيز قيم حب العلم والمعرفة والأخلاق الحميدة.
  4. ربط المسلمين في أوكرانيا بماضيهم، ومع إخوانهم في العالم الإسلامي.
  5. تأهيل الدعاة والداعيات تأهيلا علميا ودعويا متكاملا، ورفع مستواهم العلمي والفكري والتربوي.

برنامج وأنشطة المخيمات

تضمّن المخيم فعاليات عديدة ومتنوعة تخاطب قدرات الشباب، وتعزز الإرتقاء بسلوكيّاتهم الفردية والجماعية، منها:

  1. إلقاء المحاضرات والمواعظ المتنوعة عن طريق كوكبة من الدعاة وبعض الضيوف.
  2. الألعاب الرياضية والسباحة، وحفلات السمر، والمسابقات المتنوعة.
  3. توزيع الجوائز والكتب والمواد الدعوية على الحضور.
  4. تدريب الشباب المسلم على العمل الجماعي من خلال تنظيم لجان عمل داخل المخيم من الطلاب الحاضرين.

إن تجربة المخيمات الدعوية الصيفية ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على الهوية المسلمة لليافعين والشباب، وتنمية العنصر البشري المسلم، وتنشئة وتعليم وتخرّيج المئات من الشباب والدعاة والقادة المسلمين في أوكرانيا. وشكلت فرصة لتحفيز الشباب على البحث والمبادرة والارتقاء بالقدرات والمواهب، وتركت أثرا إيجابيا في سلوكيات ووعي الشباب التتري.

إن هذه الأنشطة تأتي ضمن خطة العمل الدعوي الشاملة في أوكرانيا في مجال التعليم والتوعية والترفيه، والتي أدارها وتبناها بشكل منظم ومميز اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" في أوكرانيا، أكبر مؤسسة دعوية تعليمية مسلمة في البلاد. 

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي المصدر أو الكاتبـ/ـة أو الكتّاب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021