حول محاسن لقاء زيلينسكي المرتقب مع بوتين 

نسخة للطباعة2021.04.28
فولوديمير فيسينكو - خبير سياسي أوكراني

يتم تداول مسألة عقد لقاء بين الرئيس الأوكراني ونظيره الروسي على نطاق واسع. أشار الرئيس زيلينسكي إلى ذلك مرتين، وأكد رئيس مكتب رئيس أوكرانيا أندري يرماك ذلك أيضا، وهو الذي يقوم بتنسيق وتنظيم هذا الاجتماع.

السكرتير الصحفي لبوتين، دميتري بيسكوف، لا ينفي إمكانية عقد هذا الاجتماع، رغم أنه أوضح أنه لا توجد تفاصيل حول مكان وموعد الاجتماع المحتمل حتى الآن.

المعلومات المتعلقة باجتماع 9 مايو في موسكو مزيفة بشكل واضح، وهو ما أكده بيسكوف بشكل غير مباشر.

إذا حكمنا من خلال أسئلة الصحفيين، فقد تسببت هذه المعلومات بإثارة موسكو أكثر من بلدنا؛ وهذا التباين في الاهتمام المعلوماتي في حد ذاته هو مؤشر جيد جدا.

ما أود أن ألفت انتباهكم إليه فيما يتعلق بهذه المعلومات هو الآتي:

تتجلى مرة أخرى ظاهرة "عناد" زيلينسكي، بعد أن تجاهله بوتين عدة أشهر، لكنه استسلم في النهاية تحت ضغطه، على ما يبدو

في البداية، أُجبر على الرد علنًا، وإن كان ذلك بشروط غير مقبولة. والآن تجري مناقشة إمكانية عقد اجتماع حقيقي. 

السبب الثاني لموافقة بوتين على هذا الاجتماع هو إصرار المفاوضين الغربيين.

ما أهمية الاجتماع؟ 

لقد أشرت بالفعل أكثر من مرة إلى أنه لا ينبغي للمرء أن يتوقع انفراجة عالمية في المفاوضات من هذا الاجتماع. لكن مثل هذا الاجتماع ضروري مع ذلك.

لخفض التصعيد في دونباس، ولتخفيف التصعيد على حدودنا، بما في ذلك في بحر آزوف ومضيق كيرتش، من الضروري تحقيق رفع الحصار؛ وفي مياه البحر الأسود، المفاوضات أفضل من الحرب. 

الموضوع الرئيسي الذي يجب مناقشته هو استئناف وقف إطلاق النار المستقر في دونباس. الاتفاق على شيء أكثر بالكاد ممكن.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021