يسير زيلينسكي على طريق بوروشينكو ويخسر الموالين لروسيا

نسخة للطباعة2021.02.25
فيتالي بورتنيكوف - إعلامي ومحلل سياسي 

إنه ليس سياسيا محترفا، وإلا فإنه من المستحيل معرفة الدوافع التي استرشد بها زيلينسكي عندما اتخذ القرار ضد فيكتور ميدفيتشوك (زعيم المعارضة الموالي لروسيا). 

قد لا ترتبط أفعاله بدوافع سياسية محددة، بل باعتبارات مختلفة تماما. لذلك أنصح دائمًا بعدم البحث عن إجابات منطقية على تصرفات الحكومة الحالية، وعدم الاستغراب من عدم منطقية الإجراءات التي تتخذها.

دوافع مختلفة

أولاً، لدى زيلينسكي وميدفيدتشوك نفس الناخبين، حيث صوت كل الناخبين الموالين لروسيا تقريبا لصالح زيلينسكي في الانتخابات الرئاسية، وجزء معين منهم يدعم حزب "خادم الشعب" الحاكم (حزب زيلينسكي).

الآن، عندما بدأت قنوات ميدفيتشوك في محاربة زيلينسكي وحزب "خادم الشعب"، يمكن أن يكون هناك استياء واضح، ومثل هذه المعركة ستؤدي إلى خسارة كاملة للناخبين الموالين لروسيا.

قد يكون الدافع الثاني مرتبطا بحقيقة أن زيلينسكي أراد -مع حاشيته- أن يكون المتصل الوحيد مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وليس ميدفيتشوك.

قد يكون الدافع الثالث هو الرغبة الصادقة في الحد من تصرفات الشخص الذي تهدف أنشطته إلى حماية المصالح الوطنية، لا الأوكرانية، وإنما الروسية (في إشارة إلى ميدفيتشوك). 

كيف يغير هذا الجدول الزمني السياسة الأوكرانية المحلية؟

نحن لا نعرف كيف يتفاعل زيلينسكي مع الواقع. كما أننا لا نعرف كيف يتفاعل الناخبون الأوكرانيون مع الواقع. لا يحفزهم الفعل العقلاني، بل تحفزهم العاطفة. 

في الواقع، يمكننا القول إن ناخبي زيلينسكي المؤيدين لروسيا في هذه الحالة قد خُسروا بشكل لا رجعة فيه، لأن هؤلاء الناخبين لا توجههم قنوات ميدفيتشوك، بل بوتين نفسه. 

إذا فهموا أن ميدفيدتشوك هو رجل بوتين، وأن زيلينسكي يتحدى مثلهم الأعلى، فإن جمهور زيلينسكي هذا لن يدعمه مستقبلا. 

هل سيفقد بوروشينكو (الرئيس السابق) أنصاره؟

سيقتنع معظم ناخبي بوروشينكو بأنه كان على حق عندما عارض القوات الموالية لروسيا، وعلى زيلينسكي أن يسير على خطاه. 

ولكن، ستكون هناك فئة تقول إنه كان على بوروشينكو نفسه فرض عقوبات على ميدفيتشوك والقنوات التلفزيونية التابعة له. 

كيف سيرد بوتين؟

سيسعى بوتين إلى تدمير الثقل السياسي لزيلينسكي، واستبعاد إمكانية بقائه في الساحة السياسية. 

يمكن أن تكون هناك مجموعة من الأدوات - بدءا من الحرب الجادة، إلى الأعمال الدعائية التخريبية. 

من السهل قراءة هذا في الإجراءات التي نفذها بوتين في مواقف مماثلة ضد ساكاشفيلي في جورجيا، وضد نيكول باشينيان في أرمينيا. 

هؤلاء الأشخاص تصرفوا أيضًا بحزم شديد ضد القوى الموالية لروسيا والسياسيين في بلدانهم، وكانت العواقب حروبا خطيرة. 

نتيجة لذلك، فقدت جورجيا جزءا كبيرا من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. 

فقدت أرمينيا السيطرة على مناطق أذربيجان، وأصبح الجيش الروسي الضامن الوحيد لوجود السكان الأرمن في كاراباخ. 

في حالة ميدفيتشوك، قد تكون هناك إجراءات مماثلة. ولكن ليس من الواضح ما مسرح العمليات العسكرية الذي يمكن أن تفتحه موسكو.

ماذا سيحدث مع قضية ميدفيتشوك في المستقبل؟

من المستحيل التنبؤ بخطوات أخرى للسلطات وتطور الوضع. تصرفات السلطات الأوكرانية لا تخضع للمنطق، وهي تتم بشكل عشوائي. الأنظمة الشعبوية ليس لها منطق. 

هذا صراع بين شخصيات سياسية تشترك في جمهور واحد، ويريدون التحدث إلى نفس الشخص. وهم أعداء ألداء.

القضية ستنتهي فقط مع تدمير واحد منهم. لن يكون ميدفيتشوك بالضرورة هذا الشخص. قد يخسر زيلينسكي أيضا.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي المصدر، أو الكاتبـ/ـة، أو الكتّاب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس".

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021