فرار أوكراني من قبضة مسلحين احتجزوه في وسط مالي

فرار أوكراني من قبضة مسلحين احتجزوه في وسط مالي
المواطن الأوكراني فر من الفندق في فترة ما بعد الظهر
نسخة للطباعة2015.08.08

 

تمكن مواطن أوكراني من الفرار من بين الرهائن المحتجزين من قبل جماعة مسلحة بفندق بمدينة سيفاري وسط مالي، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر عسكري.

وحسب المعلومات الأولية التي نقلتها فرانس برس فإن المواطن الأوكراني تمكن من الفرار من الفندق في فترة مابعد الظهر من يوم أمس، ومثلما صرح به فإنه قبل الهجوم كان متواجدا برفقة ثلاثة أشخاص من جنوب إفريقيا ومختص روسي يعمل في مالي. 

وذكر الرعية الأوكراني أنه في وقت هروبه كان هناك أربعة أوخمسة إٍرهابيين يحاصرون المكان.

هذا وكانت حكومة مالي أعلنت  في بيان لها  إنه تم تسجيل هجوم إرهابي في فندق بيبلوس بسيفاري (منطقة موبتي)" المدينة التي تبعد 620 كيلومترا عن باماكو "حيث يقيم قسم من عناصر مهمة الأمم المتحدة في مالي". 

وأعلنت الحكومة في "حصيلة مؤقتة" عن سقوط خمسة قتلى وجريحين في صفوف القوات المسلحة إضافة إلى سقوط قتيلين في صفوف الإرهابيين، بينما تم توقيف سبعة مشتبه بهم. وفي بيان منفصل، نددت بعثة الأمم المتحدة في مالي بـ"الهجوم الإرهابي الذي قتل خلاله عنصر من الطاقم الدولي المشارك في بعثة الأمم المتحدة في مالي"، ولكنها لم تعلن عن هويته وجنسيته. 

وكان مصدر عسكري مالي اعلن لوكالة فرانس برس إن عملية احتجاز الرهائن لا تزال متواصلة. ولم يكن بإمكانه تحديد عدد المحتجزين من قبل المسلحين.وبحسب مهمة الأمم المتحدة فإن  المسلحين استهدفوا صباح الجمعة في مرحلة أولى "موقعا عسكريا ماليا" في سيفاري وتم صدهم ، ثم تحصنوا بفندق بيبلوس. 

وقالت مصادر عسكرية مالية إنه هناك خمسة أجانب على الأقل مسجلين في الفندق قبل الهجوم هم ثلاثة جنوب إفريقيين وفرنسي وأوكراني.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

وكالات - الإعلام المحلي

العلامات: 
التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021