الأسد يدعو السوريين في أوكرانيا إلى بناء جسور متينة للتعاون

نسخة للطباعة2010.12.03

التقى الرئيس بشار الأسد مساء الأمس الخميس عددا من أعضاء الجالية السورية في أوكرانيا، وذلك في مقر إقامته في العاصمة كييف، التي بدأ يوم الأمس زيارة رسمية إليها تستغرق يومين.

وأكد الأسد أهمية الدور الذي تقوم به الجاليات السورية في المغترب لتعزيز العلاقات الثنائية بين سورية وتلك الدول في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والسياسية والثقافية والاجتماعية، وأهمية التركيز على الجانبين الإعلامي والسياحي في ترسيخ التعاون الثنائي.

وأشار إلى ضرورة تعزيز تواصل أبناء الجالية السورية في أوكرانيا مع وطنهم الأم، ووضع خبراتهم وإمكاناتهم في خدمته والتركيز على نقل التقنيات الحديثة إليه، داعيا إياهم إلى المشاركة في عملية التنمية الوطنية الشاملة، من خلال إقامة المشاريع الاستثمارية المشتركة وبناء جسور متينة للتعاون بين البلدين.

استمع الرئيس الأسد إلى بعض الآراء والأفكار والمقترحات التي طرحها أعضاء الجالية لتطوير عملها وتفعيل دورها للارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى مستوى أعلى بما ينعكس إيجابا على التعاون بينهما.

وأعرب أعضاء الجالية عن تقديرهم الكبير للاهتمام الذي يوليه الرئيس الأسد لأبناء سورية في المغترب، معاهدين أن يبذلوا ما بوسعهم لتوطيد علاقات التعاون والصداقة بين البلدين الصديقين وتحسينها على المستويات كافة.

كما عبر أعضاء الجالية عن دعمهم واعتزازهم بسياسة سورية بقيادة الرئيس الأسد.

تعزيز العلاقات

وفي تصريح لوكالة "سانا" السورية للأنباء قال علي عيسى رئيس الجالية السورية في أوكرانيا إن اللقاء مع الرئيس الأسد يؤسس لخطوات عملية يجب أن نتحرك بها كأعضاء في الجالية لتطوير علاقات البلدين، وربط المصالح المشتركة، وإقامة جسر للتواصل مع الوطن الأم سوريا.

وأضاف عيسى أن اللقاء يضع أبناء الجالية أمام مرحلة جديدة ونقلة نوعية لتعزيز علاقات البلدين بجميع المجالات، معتبرا أن الأولوية بالنسبة للجالية هي تنشيط جوانب التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، ومضاعفة التجارة البينية، والعمل على استثمار القاعدة القانونية والاتفاقيات الموقعة بين البلدين، والبناء على الرؤية الإستراتيجية للرئيس الأسد في تحقيق مصالح المنطقتين.

من جهته قال محسن سعيد رئيس جمعية الصداقة السورية الأوكرانية للعلوم الطبية إن اللقاء مع الرئيس الأسد تناول مواضيع عدة في مقدمتها تطوير العلاقات مع أوكرانيا في كافة المجالات وعلى رأسها إقامة منطقة للتجارة الحرة وإلغاء تأشيرات الدخول بين البلدين.

وأشار سعيد إلى أنه تم خلال اللقاء طرح تأسيس أكاديمية علمية مشتركة واستقطاب كافة الإمكانيات العلمية من أوكرانيا والدول المجاورة لها، لافتا إلى أن الجالية تقوم بتنسيق زيارات الوفود المتبادلة في المجالات كافة.

من جانبه وصف الدكتور نضال فلاحة رئيس الجالية السورية في مدينة خاركوف الأوكرانية اللقاء مع الرئيس الأسد بأنه كان غنيا، معربا عن الاعتزاز برؤيته التي تهدف إلى ربط سورية مع العالم وتعزيز دورها اقتصاديا وسياسيا.

وأشار فلاحة إلى أنه يتعين على الجالية السورية في أوكرانيا القيام بدور هام في تعريف المجتمع الأوكراني بالشخصية والثقافة والحضارة السورية، لافتا إلى أن إقامة المعارض والندوات الحوارية والأنشطة الثقافية من شأنها إيصال الصورة الحقيقية لسوريا وأبنائها إلى الشعب الأوكراني.

تشجيع المستثمر

من جهته قال الدكتور عماد ونوس رئيس الجالية السورية في العاصمة الأوكرانية كييف إن الجالية السورية تعمل على تطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع أوكرانيا وعلى تشجيع ومساعدة المستثمر الأوكراني على القدوم إلى سورية، خاصة وأنها تتمتع بمناخ استثماري جيد وتقدم التسهيلات اللازمة لذلك مؤكدا أن زيارة الرئيس الأسد ستسهم في فتح آفاق كبيرة للتعاون بين البلدين في المجالات كافة.

من جانبه قال الدكتور إسماعيل القاضي رئيس اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" في أوكرانيا إن هناك أنشطة ثقافية موسمية تسهم في تعريف الأوكرانيين بالثقافة الشرقية والسورية، وتوطيد العلاقات بين البلدين والشعبين عن طريق الحوار والتبادل الثقافي والتفاهم المتبادل.

وقال الدكتور محمد زيدية منسق جمعية الصداقة السورية الأوكرانية إن زيارة الرئيس الأسد إلى أوكرانيا تشكل نقلة نوعية في تطور العلاقات بين البلدين، موضحا أن الرئيس الأسد أجاب عن أسئلة واستفسارات المشاركين في الاجتماع.

ودعا زيدية إلى ضرورة التمسك برؤى الرئيس الأسد لبناء سورية الحديثة من خلال تحقيق التنمية واعتماد العلم والمعرفة.

الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في سوريا

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021