برعاية سعودية.. مؤتمر دولي حول التعاون بين أوكرانيا والعالم العربي في مجال التعليم

نسخة للطباعة2018.09.11
إياد استيتية

أوكرانيا الدولة التي تخرج منها آلاف الطلاب العرب على مدى عقود ، لا زالت جامعاتها ومؤسساتها التعليمية تعد الأفضل في خيارات الطلاب من مختلف الدول العربية.

العاصمة الاوكرانية كييف شهدت انطلاق أعمال المنتدى الأول للتعاون بين أوكرانيا والعالم العربي في مجالات التعليم العالي والبحوث العلمية والذي استضافته جامعة تافريا الوطنية بحضور كبير للخبراء والمهتمين بمجال التعليم العالي والبحث العلمي .

الجانب الأوكراني أكد على أهمية تطوير التعاون مع الدول العربية ، خاصة في مجال التعليم والتبادل الثقافي ، وتشكل اللغة العربية جسرا للتواصل بين أوكرانيا والبلدان العربية، حيث قال فولوديمير كازارين - رئيس جامعة تافريدا الوطنية "نحن نريد خبرة العلماء العرب في الجامعات في مختلف المجالات، فعلى سبيل المثال طلب الاقتصاد عندنا سيكون من المهم لهم الاطلاعات على مقالات المختصين العرب في هذا المجال، وأعتقد أن التبادل سيكون ناجحا فيما بيننا".

المملكة العربية السعودية وبعد إسهامها في المشروع المشترك في صنع طائرة أنتونوف 132، تتجه نحو تطوير العلاقات مع أوكرانيا من بوابة التعليم ، حيث شارك الأمير فيصل بن سلطان أل سعود في افتتاح كلية اللغة العربية في جامعة تافريا الوطنية، في خطوة ستساهم في رفع مستوى التعاون مع أوكرانيا، وثمن الأمير فيصل بن سلطان آل سعود هذه المباردة معتبرا إياه بداية للتعاون مع أوكرانيا في مجال التعليم الذي يوليه أهمية كبيرة".

المؤتمر وبرأي الكثيرين يُعتبر خطوة مهمة في التعاون بين أوكرانيا والدول العربية، حيث قال الشيخ سعيد إسماعيلوف - مفتي الإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا إن هذا المؤتمر "يعتبر هذا المؤتمر خطوة  مهمة في التعاون في المجال العلمي والتعليمي ، كما يُعتبر خطوة لتقريب أوكرانيا إلى العالم العربي، وآمل أن آفاق التعاون الكبيرة بين الطرفين وافتتاح قسم اللغة العربية ستمكن من استغلال هذه الفرص".

أعمال المؤتمر اختتمت بمنح الأمير فيصل بن سلطان آل سعود الشهادة الفخرية من جامعة تافريا ، وذلك تقديرا لجهوده ودعمه لافتتاح كلية اللغة العربية فيها.     

قناة "UATV"

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.