شهرزاد أوكرانيا تلهب قلعة الشقيف اللبنانية

نسخة للطباعة2018.08.06

ليلة حالمة أخذتنا فيها مغنية الاوبرا الاوكرانية السوبرانو Arina Domski الى عالم يشبهها لا تستطيع الا أن تنتقل معها اليه .تلك الشابة الحالمة ابنة الاربع وعشرون ربيعاً صدح صوتها الى البعيد ووصل بنا الى السحاب ،وسط طقس بارد ضغت عليه الرطوبة، ولف الضباب المنطقة ليعطي صوتها بعض الدفء في قلوب الذين حضروا الليلة الرابعة من ليالي مهرحانات صور في قلعة الشقيف .

البداية كانت مع مشهدية سينوغرافية صوتية وضوئية وحركية صاخبة شعشعت في أرجاء القلعة وخطفت الأنفاس وطارت بنا الى عالم النجوم والقمر وساعة الزمن التي تدور حول الأرض . لتظهر بعدها Arina Domski بالثوب الأحمر يعلو رأسها تاج مرصع وكأنه من لوازم العرض لتصدح بالاغنية الأوبرالية الكلاسيكية الشهيرة (Fortune Carmina Burana) أيها الحظ التي أداها كبار مغني الاوبرا في العالم ولكن أدتها Domski بطريقة جمعت الكلاسيكي بالحديث والايقاع السريع بأداء قوي ومتماسك بمرافقة فرقة رقص تعبيرية قدمت لوحة كوريغرافية إستعراضية فائقة المرونة في إيقاعياتها وسرعة حركتها على خشبة المسرح أبهرت الحضور وهي إضافة مستحدثة لمثل هذا النوع من الغناء.

ثم انتقلت من أغنية الى أخرى منها Nessun Dorma;; ;Ave Maria ;Ti Amero التي كانت السبب في شهرتها وإنتقالها من أوكرانيا الى مختلف أرجاء العالم حيث قدمت أنواع مختلفة من الفنون . 

فغنت على لحن Swan Lake وأدت أغاني تراثية عالمية بعدة لغات منها الصين والهند واسبانيا وإيطالية واسبانيا وفرنسا وانكلترا ،وكانت الملابس التي إرتدتها والفرقة التي زينت الرؤوس فيها بالريش والتيجان تكمل الصورة وتستخدم لغة الجسد لتتناغم مع الازياء وتنتقل بنا الى العصور التي ظهرت فيها الأغاني فعاد بنا الحنين الى عصر باخ وموزرا وغيرهم بطريقة جمعت فيها Arina الماضي بطريقة حديثة فكانت توليفة فنية رائعة من الأغاني الاوبرالية الكلاسيكية تحاكي الألم والحب والجمال والصراع للبقاء فطبقات صوتها العالية التي تجاوزت الست أوكتافات في علم الموسيقى أي الطبقات الصوتية أقرب الى الغناء من الاوبرا الكلاسيكية التي تعودنا عليها بمرافقة سينوغرافية صوتية وضوئية وحركية رائعة عرضت عبر شاشات عملاقة واستمرت حتى نهاية العروض أذهلت الحضور ،وبالأخص العرض الذي قدم قبل النهاية وكأن العالم قد شارف على النهاية .

وتميزت العروض بلوحة فنية رائعة ظهرت بعدها Domski وكأنها تخرج الى الدنيا من حفرة سوداء تتمايل بها أعضاء فرقتها الذين أبدعوا في إظهارها ولكن لم يظهروا هم بل الأداء الذي ابهر الحاضرين . وكذلك غنت Arina أغاني منفردة بمرافقة عازف على البيانو الذي قدم مقاطع موسيقية كفواصل بين العروض.

هذه الليلة الفريدة من نوعها حضرتها رئيسة مهرجانات صور الدولية السيدة رنده عاصي بري والنائب ميشال موسى وعقيلته كما حضر وفد من السفارة الأوكرانية وعدد من أبناء الجالية الاوكرانية في لبنان الذين ابدوا إعجابها بجمال قلعة الشقيف وشكروا لجنة المهرجان على التنظيم والاستقبال والحفاوة التي لاقوها ،كما تميزت هذه الليلة بحضور عدد كبير من المثقفين والفنانيين ومغني الاوبرا في لبنان ومحبي هذا الفن ، وحشد من رؤساء بلديات المنطقة والجوار . فكانت ليلة غير ليالي المهرجانات التي تعودنا عليها ليس فقط في الجنوب بل في كل المهرجانات في لبنان التي تسعى لأحضار فنانيين مشهورين ومعرفين، فجازفت وراهنت لجنة المهرحان بإحضار فنانة غير معروفة في لبنان ،كسبت الرهان وتجاوز عدد الحاضرين الألفي وافد من مختلف المناطق اللبنانية.

نقلا عن صحيفة المستقبل اللبنانية 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.