تراكم الديون يضع اقتصاد أوكرانيا على طريق الانهيار

نسخة للطباعة2021.03.02
إيليا تيمتشينكو - خبير اقتصادي

حذرت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية من أن تراكم ديون أوكرانيا دون إجراء الإصلاحات اللازمة سيضع اقتصاد البلاد على طريق الانهيار.

وبحسب مقال للخبير الاقتصادي إيليا تيمتشينكو، نشر في المجلة، تعاني أوكرانيا مشكلة ديون متنامية، لكن حكومة الرئيس فولوديمير زيلينسكي تجعلها أسوأ.

وأضاف: إن الدعم المالي الذي يقدمه صندوق النقد الدولي لأوكرانيا مشروط بإجراء الدولة العديد من الإصلاحات التي من شأنها تقليل اعتمادها على المساعدات الدولية في المستقبل.

وأردف يقول: مع ذلك، يبدو أن كييف تبحث عن طرق للتحايل على شروط صندوق النقد الدولي، بينما لا تزال تستغل سوق الديون الحكومية.

وحذر من أن هذه استراتيجية خطيرة لدولة لا تزال علاقاتها مع الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية، التي تشكل معًا المصدر الرئيس لأموال صندوق النقد الدولي، لا غنى عنها وهي تحارب روسيا على حدودها الشرقية.

ومضى يقول: "يجب أن يقلق تجنب الحكومة للإصلاحات إدارة بايدن في الولايات المتحدة، حيث سيكون انزلاق أوكرانيا بعيدًا عن الإصلاحات الديمقراطية أكثر عرضة للخطر، في حين أن الاقتصاد الراكد يمكن أن يعكس اعتمادها التجاري من الاتحاد الأوروبي إلى روسيا".

وتابع: من ناحية أخرى، فإن أوكرانيا الأكثر ازدهارا وديمقراطية تعني كرملين أقل قوة. ولكن من خلال الاستفادة بقوة من أسواق رأس المال، حيث تدفع أوكرانيا أسعار فائدة مرتفعة للغاية، ومن خلال التباطؤ في الإصلاحات التي توقعها صندوق النقد الدولي، فإن الإدارة الحالية لأوكرانيا تعرض البلاد فقط لمخاطر أكبر، بينما تواجه مستوى مقلقا من الديون.

وأردف: توقفت الحزمة المالية التي قدمها صندوق النقد الدولي بقيمة 5 مليارات دولار لأوكرانيا، والتي تم الاتفاق عليها في منتصف عام 2020، مع انتهاء مهمة المراجعة الأخيرة في فبراير دون التوصل إلى اتفاق بشأن الشريحة التالية من التمويل.

وأردف أيضا: ينتظر صندوق النقد الدولي إلى أن تقرر القيادة الأوكرانية إعادة الالتزام بالأولويات المتفق عليها، والتي تشمل استقلال البنوك والإصلاح القضائي، وإضافة تدابير مكافحة الفساد.

وتابع: ليست هذه هي المرة الأولى التي يتأخر فيها تعاون أوكرانيا مع صندوق النقد الدولي بسبب وتيرة إصلاحات الفساد في كييف. في عام 2016، وجهت كريستين لاغارد، التي كانت آنذاك العضو المنتدب لصندوق النقد الدولي، تحذيرا قاسيا لأوكرانيا بأنها ستوقف برنامج إنقاذ بقيمة 40 مليار دولار للبلاد ما لم تكن جادة في مكافحة الفساد.

ومضى يقول: في الوقت نفسه، أصبحت مشكلة الديون أكثر إلحاحا، لا سيما أن الإدارة الحالية في البلاد لديها خيارات أخرى للعثور على السيولة دون الحاجة إلى الإصلاح.

وأضاف: على الرغم من جائحة فيروس كورونا، فقد وصلت أسواق الديون العالمية إلى أحجام تاريخية، مما سمح للبلدان النامية مثل أوكرانيا باصطياد النقد بسهولة. وأردف: بسبب الفشل في اتخاذ إجراءات بشأن الفساد، فإن المزيد من المدفوعات لأوكرانيا من قبل صندوق النقد الدولي قد تكون في خطر. لقد ترددت إدارة زيلينسكي في اتخاذ إجراءات حاسمة ضد الفساد المنهجي، والذي يعد من بين العديد من الأولويات التي اشترط صندوق النقد الدولي دعمه عليها.

وتابع: حتى الآن، كان زيلينسكي يحاول التوفيق بين 3 محاور رئيسة من النفوذ في أوكرانيا، هي جماعات الضغط المدعومة من الأوليغارشية، والمروجون لأجندة الكرملين، والسياسيون الملتزمون بمسار الحلفاء الغربيين. وطوال الوقت، كانت إدارته ترسل رسائل متناقضة إلى الحلفاء المحتملين وصندوق النقد الدولي.

وبحسب الكاتب، تراجع تأييد زيلينسكي في الداخل مع تعرضه لانتقادات على أنه يخدم نظامًا فاسدًا كان قد تعهد بمكافحته خلال حملته الانتخابية.

وأضاف: لكي تكسر أوكرانيا الحلقة المفرغة، تحتاج إلى إرسال رسالة قوية مفادها أنها تمضي قدمًا في أجندتها الإصلاحية لمكافحة الفساد. وهذا يعني إنشاء نظام قضائي عادل مع إصلاح الشركات المملوكة للدولة التي تولد الفساد.

واختتم بقوله: إذا قررت الحكومة الأوكرانية الاستمرار في تراكم الديون دون إصلاحات تشتد الحاجة إليها، فإنها تهيئ نفسها لعاصفة كاملة.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

فورين بوليسي

العلامات: 
التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021