على أوكرانيا أن تتعلم من انتصار أذربيجان الأخير

نسخة للطباعة2020.11.20
تاراس كوزيو - خبير في معهد السياسة الخارجية بجامعة جونز هوبكنز - أستاذ في الجامعة الوطنية "أكاديمية موهيلا" في كييف. 

في حرب الأسابيع الستة الأخيرة، يبدو أن انتصار أذربيجان على أرمينيا قد أنهى عقودا من الجمود، وأحدث تحولًا في التوازن الجيوسياسي بمنطقة جنوب القوقاز. 

سمحت لباكو باستعادة السيطرة على أجزاء من أذربيجان التي كانت تحت الاحتلال الأرمني لأكثر من ربع قرن، بينما أجبرت روسيا على قبول حقيقة تنامي النفوذ التركي في المنطقة.

كان تجدد الأعمال العدائية العسكرية واسعة النطاق في أذربيجان في أواخر سبتمبر بمثابة ذوبان دراماتيكي لأحد أقدم النزاعات المجمدة في الاتحاد السوفيتي، والذي يعود تاريخه إلى أوائل التسعينيات. 

يقدم مسار ونتائج الحرب بعض الدروس المهمة المحتملة لأوكرانيا، التي تعد موطنًا لأحدث الحروب الصغيرة العديدة التي تندلع وسط أنقاض الإمبراطورية السوفيتية.

منذ عام 2014، فشلت الحكومات المتعاقبة في كييف بإيجاد طريق نحو السلام ينهي الاحتلال الروسي المستمر منذ ست سنوات لشرق أوكرانيا، ويعيد المنطقة إلى السيطرة الأوكرانية. 

الظروف في أوكرانيا وجنوب القوقاز ليست بأي حال من الأحوال قابلة للمقارنة بشكل مباشر، ولكن نجاح أذربيجان يوفر -مع ذلك- عددا من المؤشرات التي يجب أن يأخذها صانعو السياسة الأوكرانيون في الاعتبار.

لعل الاستنتاج الأكثر وضوحًا هو أن منتديات صنع السلام بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، والمدعومة دوليا، لم تعد ذات مصداقية، فقد فشلت مجموعة مينسك التي تأسست تحت رعاية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في التسعينيات لمعالجة عملية السلام بين أرمينيا وأذربيجان، فشلت بإحراز أي تقدم على الرغم من مشاركة روسيا وفرنسا والولايات المتحدة، وبعد عقود من الجمود الدبلوماسي، أثبتت القوة العسكرية أنها حاسمة في غضون أسابيع.

هناك أوجه تشابه واضحة هنا بالنسبة لأوكرانيا، التي انخرطت في عملية مينسك للسلام غير الفعالة، حيث تم تصميم الاتفاقيات الموقعة في العاصمة البيلاروسية في سبتمبر 2014 وفبراير 2015 من قبل أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، لتكون بمثابة خارطة طريق نحو تسوية الصراع في شرق أوكرانيا. وبدلاً من ذلك، لم يتم بعد تنفيذ الشروط المتفق عليها في مينسك بالكامل.

الموقعون الدوليون على اتفاقيات مينسك الأوكرانية لم يوحوا أبدًا بالثقة في آفاق السلام، ويبدو أن طاقات موسكو تركز بشكل أساسي على استغلال عملية مينسك من أجل إنكار التورط في الصراع وتعزيز خيال صفة المراقب. 

وفي الوقت نفسه، من بين الدولتين العضوين في الاتحاد الأوروبي، لم تخف باريس على وجه الخصوص اهتمامها بتطبيع العلاقات مع روسيا في أقرب وقت ممكن، ولا توجد أي توقعات كبيرة في كييف فيما يتعلق بالجهود الدبلوماسية الغربية الأوسع لحل حرب البلاد غير المعلنة مع روسيا. 

يتذكر صانعو السياسة الأوكرانيون جيدًا كيف نصح الغرب أوكرانيا بعبارات لا لبس فيها، بعدم مقاومة الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم في أوائل عام 2014. كان هذا يتماشى إلى حد كبير مع النهج الغربي تجاه الصراعات السابقة التي تلت انهيار الاتحاد السوفيتي في مولدوفا وجورجيا.

في كل مناسبة سابقة، سعى الغرب بشكل جماعي إلى "تجميد ونسيان" النزاعات التي أثارتها روسيا، وبالتالي مكافأة الكرملين على استعداده لشن حروب مختلطة ضد جيرانه.

استنتاج مهم آخر من الحرب الأخيرة، هو الدور الحيوي للتحالفات الجيوسياسية للدول التي تسعى إلى مقاومة الضغط الروسي، وكان انتصار أذربيجان ممكناً في جزء كبير منه بسبب الدعم التركي القوي، والذي كان عاملاً رئيسياً في ردع روسيا عن التدخل المباشر أو غير المباشر لدعم أرمينيا.

كما أثبت تعاون أذربيجان الوثيق مع إسرائيل أهمية حاسمة، ولطالما وُصفت أذربيجان بأنها أقرب حليف لإسرائيل في العالم الإسلامي، وتجلت قيمة هذه الشراكة خلال الصراع الأخير، ليس أقلها من حيث الطائرات الإسرائيلية بدون طيار التي تم نشرها بشكل كبير ضد الأهداف الأرمينية، وهذا من شأنه أن يدفع أوكرانيا إلى إيلاء أهمية أكبر لعلاقاتها الإقليمية.

كييف منخرطة بالفعل في شراكة استراتيجية عميقة مع أنقرة، وبعد نجاح تركيا في جنوب القوقاز، من المرجح الآن أن يزداد التعاون مع أوكرانيا.

أوكرانيا وتركيا حليفان طبيعيان من نواح كثيرة، ولا توجد اختلافات جيوسياسية كبيرة في الرأي بين الجارتين على البحر الأسود، وهما تشتركان في مصلحة مشتركة للحد من النفوذ الإقليمي الروسي. 

علاوة على ذلك، يمكن لكليهما جلب التقنيات العسكرية التكميلية إلى الطاولة، حيث تم تأكيد الدور القيادي لتركيا في حرب الطائرات بدون طيار خلال النزاع الأخير بين أذربيجان وأرمينيا، في حين تمتلك أوكرانيا خبرة في مجال الفضاء الجوي تتوق إليها أنقرة.

حصلت أوكرانيا بالفعل على أسطول صغير من أحدث الطائرات التركية بدون طيار، مع رغبة كييف الآن في شراء المزيد، وفي غضون ذلك، تجري محادثات بشأن الإنتاج المشترك المحتمل لنماذج جديدة في أوكرانيا، حيث ستلعب الهندسة الأوكرانية أيضا دورا رئيسيا في تطوير صاروخ كروز من الجيل التالي التركي.

يتماشى تعزيز التعاون في قطاع الأمن مع سلسلة من الاتفاقيات الثنائية التي وقعها الرئيس التركي أردوغان والرئيس الأوكراني زيلينسكي خلال اجتماع أكتوبر 2020 في أنقرة، وفي ضوء الأحداث الأخيرة في أذربيجان، ترغب كييف في مواصلة السير على هذا الطريق.

قد ترى أوكرانيا أيضا قيمة في عكس السياسة الدفاعية الأذربيجانية من خلال تعزيز التعاون الأمني ​​مع إسرائيل. إلا أن علاقة إسرائيل الإستراتيجية مع روسيا يمكن أن تشكل عقبة، فإن تاريخ أوكرانيا المشترك مع إسرائيل قد يساعد على تسهيل علاقات أمنية أوثق، ويعود جزء كبير من السكان الإسرائيليين إلى جذورهم إلى أوكرانيا، التي كانت تقليديا واحدة من المراكز العظيمة لليهودية الأوروبية، ولا تزال موطنا لعدد كبير من المواقع المقدسة، كما أبرم البلدان مؤخرًا اتفاقية تجارة حرة، ما يمهد الطريق لعلاقات أقوى.

كان الصراع الأخير في جنوب القوقاز صداماً بين تكتيكات أذربيجان في القرن الحادي والعشرين وجيش أرمينيا في القرن العشرين. كانت النتيجة هزيمة.

أعطت التدريبات والمعدات العسكرية الفائقة التي قدمتها تركيا لأذربيجان، العضو في الناتو، ميزة حاسمة وتغلبت تمامًا على القوات الأرمينية بتدريبها وإمداداتها الروسية.

تؤكد هذه النتيجة على حاجة الجيش الأوكراني للمضي قدما نحو اعتماد معايير الناتو، حتى لو لم يكن هناك حتى الآن احتمال واضح لخطة عمل العضوية نحو الانضمام إلى التحالف العسكري.

على الساحة الدولية الأوسع، قوضت الحرب بشكل خطير مصداقية روسيا كحليف يمكن الاعتماد عليه، ففي الأسابيع الأخيرة، تعلم الأرمن من التجربة المريرة أنه لا يمكن دائما الاعتماد على موسكو للتدخل، على الرغم من التوقعات في يريفان بأن روسيا ستمنع في نهاية المطاف أذربيجان من تحقيق حل عسكري للصراع المستمر منذ فترة طويلة في جنوب القوقاز.

بينما سعى بوتين إلى التأكيد على دوره في التوسط في السلام بين أرمينيا وأذربيجان، لا يوجد ما يخفي حقيقة أن الصراع يمثل لحظة فاصلة في فقدان الكرملين نفوذه على مناطق الاتحاد السوفيتي السابق. 

قبلت موسكو الآن ضمنيا الوجود التركي في جنوب القوقاز، وهي منطقة لم تكن فيها روسيا تتسامح من قبل مع أي منافسين.

هذا التحول في ميزان القوى الجيوسياسي لن يمر مرور الكرام في كييف، وقد يتساءل العديد من الموالين للكرملين في منطقة دونيتسك ولوهانسك التي تحتلها روسيا عما إذا كان من الحكمة الاعتماد بشدة على إخلاص الكرملين.

لا يقدم نجاح باكو مخططا لإعادة احتلال شرق أوكرانيا الذي تحتله روسيا عسكريًا، وبعد كل شيء، فإن قوات الكرملين المختلطة المتمركزة في شرق أوكرانيا متفوقة بشكل لا نهائي على أي شيء يمكن للجيش الأرمني حشده. كما أنهم مدعومون بالوجود العسكري الروسي التقليدي الهائل الذي يستعد للتقدم في أي لحظة من مواقع عبر الحدود.

ومع ذلك، فقد أثبتت الحرب الأذربيجانية الأرمنية أنها كاشفة. لقد كشفت عن عدم فعالية دبلوماسية صنع السلام في فترة ما بعد الاتحاد السوفيتي وطرح أسئلة جادة حول مصداقية الضمانات الروسية، بينما أظهرت في الوقت نفسه أهمية الشراكات الأمنية الإقليمية القوية وقيمة الابتكار العسكري. هذه كلها دروس لا تستطيع أوكرانيا تجاهلها.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - Atlantic Council

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.