فوز بوتين في كاراباخ يثير القلق في أوكرانيا

نسخة للطباعة2020.11.18
أندرس آسلوند - خبير في "المجلس الأطلسي" بواشنطن

يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حقق انتصارا كبيرا هذا الأسبوع في ناغورنو كاراباخ، يهدد بتغيير التوازن الجيوسياسي في جميع أنحاء الفضاء السوفييتي السابق لصالحه.

من خلال التوسط في السلام بين أذربيجان وأرمينيا، نجح بوتين في توسيع الوجود العسكري الروسي بشكل كبير في منطقة جنوب القوقاز ذات الأهمية الاستراتيجية. وقد فعل ذلك بشكل حاسم دون مواجهة أي تراجع غربي. 

يجب أن يدق هذا التقدم غير المقيد أجراس الإنذار في الجمهوريات السوفيتية السابقة الأخرى، مثل أوكرانيا وبيلاروسيا ومولدوفا.

الدرس الكبير المستفاد من التسوية السلمية بين أذربيجان وأرمينيا هو أن القوة العسكرية هي التي تحكم، وفي غضون أسابيع، حقق استخدام القوة ما فشلت في تحقيقه عقود من الدبلوماسية. 

اللاعبان الدوليان الوحيدان في منطقة جنوب القوقاز هما روسيا وتركيا، بينما غادرت الولايات المتحدة، وأصبح الاتحاد الأوروبي "كنمر من ورق" بلا قوات.

كانت الحرب بين أرمينيا وأذربيجان واحدة من أربعة تسمى بالصراعات المجمدة، التي اندلعت بعيد انهيار الاتحاد السوفييتي. 

جعل بوتين من خلال الاتفاق الأخير أرمينيا الصغيرة أكثر اعتمادا على روسيا، وتركها تبدو أقل شبهاً بدولة مستقلة، وتشبه بشكل متزايد محمية روسية، وتتناسب هذه النتيجة بشكل جيد مع أهداف السياسة الخارجية لروسيا في الجوار السوفييتي القديم.

لقد وصل رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إلى السلطة عن طريق انتفاضة ديمقراطية في عام 2018 وهو ليس المفضل لدى بوتين، الذي يعاني من حساسية تجاه حركات السلطة الشعبية، ويفضل كثيرا حكام البلاد السابقين؛ ومن خلال رفضه تقديم دعم عسكري روسي لأرمينيا في وقت سابق، خفض بوتين حجم باشينيان، وموسكو الآن تشعر بالرضا لرؤية بطل ديمقراطية ما بعد الاتحاد السوفييتي "مشينا ومفتقدا للمصداقية" في بلده.

خرج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منتصرا من الصراع أيضا، فقد كان الفاعلان الدوليان الوحيدان اللذان شاركا في هذا النزاع وحلّه هما روسيا وتركيا. 

دعمت تركيا أذربيجان بقوة، وتشاور بوتين مع أردوغان، على الرغم من أن اتفاق وقف إطلاق النار نفسه استثنى تركيا. هذا يترك كل التحكيم بين أذربيجان وأرمينيا في يد الكرملين، حتى لو لم يوضح الإعلان ذلك.

تعكس طبيعة الصراع الأذربيجاني الأرمني بيئة دولية متغيرة، ويبدو أن الولايات المتحدة قد انسحبت من الشؤون العالمية، والاتحاد الأوروبي ليس لديه قوة عسكرية. وقد ترك هذا الطريق مفتوحا أمام الحكام المستبدين مثل بوتين وأردوغان للاستيلاء على المبادرة الجيوسياسية. 

من الناحية الجيوسياسية، تتمثل أهم نتيجة للصراع في ظهور وجود عسكري روسي كبير في ناغورنو كاراباخ، وإن بعثات "حفظ السلام" الروسية موجودة بالفعل في ثلاث صراعات أخرى "مجمدة" في فترة ما بعد الاتحاد السوفييتي. 

إنهم موجودون في منطقة ترانسنيستريا في مولدوفا، إلى جانب أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في جورجيا، والآن تم تأسيس قوة عسكرية روسية مماثلة بقوة في قلب منطقة جنوب القوقاز، محققة أحد أهداف موسكو طويلة المدى في المنطقة.

بالنسبة لأوكرانيا على وجه الخصوص، فإن سلبية الغرب أثناء حرب كاراباخ تنذر بالسوء، فنتيجة لذلك، تمكنت روسيا من توسيع وجودها العسكري داخل حدود الإمبراطورية السوفيتية السابقة دون مواجهة أي معارضة جادة من الغرب، وهذا يزيد بشكل كبير من خطر ظهور "قوات حفظ السلام" الروسية في شرق أوكرانيا.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - Atlantic Council

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.