مع سياسة محاربة الأديان.. هل طُبع المصحف الشريف في الاتحاد السوفييتي؟

مصحف طشقند 1956م
نسخة للطباعة2020.10.27

د. أمين القاسم - باحث في تاريخ المنطقة

زاد عدد المسلمين في الاتحاد السوفييتي البائد عن 70 مليون مسلم، ورغم عددهم الكبير -وتبعا للسياسة الشيوعية في محاربة الأديان والترويج للإلحاد- لم يُسمح للمسلمين بطباعة الكتب الدينية إلا في نطاق ضيق جدا، فضلا عن طباعة القرآن الكريم، مع التنويه إلى أن الشعوب المسلمة في وسط آسيا والقوقاز وتتار قازان والقرم وبشكيريا امتازت بحبها الكبير للمصحف الشريف والاعتناء به.

سنتتبع في هذه المقالة مسألة طباعة المصحف الشريف في عصر الاتحاد السوفييتي، فقد أُغلقت جميع المطابع الإسلامية -التي تأسست في العهد القيصري- في المدن والجمهوريات السوفيتيّة، والتي كان عددها بالعشرات، وقد طبعت بالحرف العربي آلاف النسخ من الكتب.

لم يسمح الشيوعيون بطباعة أي نسخة كاملة للمصحف الشريف من عام 1917 إلى عام 1956 على أراضي الاتحاد السوفييتي.

وقد حاولت الإدارة الدينية المركزية لمسلمي الاتحاد السوفيتي طباعة قسم من المصحف الشريف أواسط العشرينيات من القرن العشرين (الفاتحة وبدايات البقرة مع ربع يس) بحوالي  50 ألف نسخة، ولكنها لم تتمكن إلا في عام 1927 من طباعة 15 ألف نسخة فقط.

في عام 1954م، وبطلب من الإدارة الدينية لمسلمي آسيا الوسطى وكازاخستان سُمح رسمياً بطباعة القرآن الكريم بالنص العربي، ولكن فعلياً تمّ ولأول مرة في عام 1956م طباعة المصحف الشريف كاملا باللغة العربية في مدينة طشقند بالاتحاد السوفييتي بواقع 3000 نسخة، وكتب عليه تاريخ: 1 محرم 1375هـ.

تمت طباعته اعتمادا على نسخة قازانية قديمة، وسُمح بإرسال 400 نسخة كهدايا لخارج البلاد، ذلك بهدف الدعاية للدلالة على حرية الأديان في الاتحاد السوفييتي. ثم طبع المصحف بالنص العربي مرة أخرى في طشقند عام 1960م.

ومن عام 1984 إلى سقوط الاتحاد السوفييتي طبع المصحف الشريف 22 مرة وبكميات محدودة في مدن: موسكو ولينينغراد وقازان وأوفا وباكو وألما آتا ودوشانبيه ومايكوب وكالينين. 

ورغم ذلك لم تكن النسخ كافية للمسلمين، وكان هناك نقص كبير في عدد نسخ المصحف الشريف.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.