شركات التبغ مثالا.. ضغط النظام الأوكراني على المستثمرين قد يؤدي إلى الفوضى

نسخة للطباعة2020.07.23

أوليكساندر أوخريمينكو - خبير اقتصادي

أريد أن أحذر من أن  الضغط غير القانوني على المستثمرين الأجانب الكبار يمكن أن يكلف الدولة ثمنا باهظا.

تفاجأت شركات التبغ الدولية بالزيادة الحادة في الضغط على المستثمرين الأجانب من خلال لجنة مكافحة الاحتكار وأعضاء البرلمان والقضاء.

دعوني أذكر أنه في أكتوبر 2019، غرمت لجنة مكافحة الاحتكار جميع شركات التبغ العالمية الرائدة العاملة في أوكرانيا، وكذلك شركة Tedis Ukraine بمبلغ إجمالي 6.5 مليار هريفنيا، بزعم احتكار تجارة الجملة في السجائر.

كبار المحامين الأوكرانيين يشككون في شرعية قرار لجنة مكافحة الاحتكار، وعلاوة على ذلك، يعتقدون أن اللجنة وبهذه الغرامات تحاول تغيير المسؤولية لاحتكار السوق. 

في الواقع، في الفترة 2010-2011، أصدرت جميع التصاريح اللازمة، ما أدى إلى عملية الاحتكار.

الضغط على شركات التبغ العالمية العاملة في أوكرانيا يمكن أن يؤدي إلى فوضى في السوق وخسائر للدولة بعشرات المليارات.

دعوني أذكر بأن جميع شركات التبغ التي تتعرض لضغوط (شركة التبغ البريطانية الأمريكية، وفيليب موريس، وجي تي آي، وشركة إمبيريال توباكو) هي من بين أكبر عشر شركات دافعة للضرائب في أوكرانيا. 

في العام الماضي دفعوا أكثر من 40 مليار هريفنيا، وتوفر هذه الشركات عشرات الآلاف من فرص العمل في صناعاتها والأعمال ذات الصلة، وتوفر عشرات الملايين من الدولارات من عائدات النقد الأجنبي من الصادرات من أوكرانيا.

لا يجب نسيان أنه في أكتوبر-نوفمبر 2019، شهدت أوكرانيا بالفعل أزمة تبغ واسعة النطاق، ونتيجة لذلك خسرت ميزانية الدولة في أوكرانيا أكثر من 2.5 مليار هريفنيا. 

بسبب مشروع القانون رقم 1049 في أكتوبر-نوفمبر 2019، اضطرت أربع شركات للتبغ إلى خفض الإنتاج بشكل كبير، ثم توقفت شركة التبغ البريطانية الأمريكية عن الإنتاج تمامًا في مصنعها.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

العلامات: 
التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.