أوكرانيا تُحيي اليوم ذكرى ضحايا القمع السياسي

نسخة للطباعة2020.05.17

تُحيي أوكرانيا اليوم ذكرى ضحايا القمع السياسي، ووفقا للمرسوم الرئاسي المؤرخ في 21 مايو 2007، الذي ذلك يوم الأحد الثالث من شهر مايو لتكريم ذكرى ضحايا القمع السياسي، وجذب الانتباه إلى الأحداث المأساوية في تاريخ أوكرانيا، التي تسببت فيها الإيديولوجية الشيوعية بشكل قسري.

وجاء في تقرير نشرته وكالة "أوكر إنفورم": "لا يمكن حساب عدد ضحايا القمع السياسي في أوكرانيا، منذ بداية العشرينيات حتى نهاية الثمانينيات، أي في عهد النظام البلشفي الشيوعي، حيث تم اعتقال حوالي 1.5 مليون شخص في أوكرانيا (منهم أكثر من 50٪ من الأوكرانيين). أصيب عدد كبير منهم بالرصاص، وجميع الباقين مروا بالسجون، والنفي، والترحيل (ما يقرب من 3 ملايين أوكراني)، إضافة إلى العبودية الجنائية، وعيش المخيمات، واضطروا للذهاب إلى مؤسسات الطب النفسي".

ويضيف التقرير: "الإرهاب والقمع ضرب جميع شرائح السكان الأوكرانيين تقريبا: كالعلماء والسياسيين والعسكريين والكهنة وممثلي الثقافة والفلاحين، وأصبحت عمليات القمع الجماعية التي ارتكبها النظام الستاليني وأتباعه في أوكرانيا في ثلاثينيات القرن الماضي إرثا صعبا ومؤلما في الماضي. على سبيل المثال، في أوكرانيا في الفترة ما بين 1937-1938، أدين 918198 شخصا، وحُكم على حوالي ثلثيهم بالإعدام. وتم إرسال الباقين إلى السجون والمخيمات".

وأشار التقرير إلى أنه لعقود أخفت الحكومة السوفييتية بعناية آثار هذه الجرائم، حيث تم بناء المرافق الحساسة للكي جي بي في مواقع الدفن، وتم سكب الأرض بالخرسانة، وتمت تسوية التضاريس بالجرافات، وزرعت الأشجار.

تقليديا، في يوم ذكرى ضحايا القمع السياسي بجميع أنحاء البلاد، توضع الزهور على اللافتات التذكارية، فضلا عن طقوس الحداد والقداس.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021