إسقاط طائرة البوينغ درس سيء للحكومة الأوكرانية

نسخة للطباعة2020.01.14
المحلل السياسي فيكتور نيبوجينكو

 تحت هذا العنوان كتب المحلل السياسي فيكتور نيبوجينكو مقالا في موقع كوريسبوندنت، وهذه أهم النقاط التي ذكرها:

بالنسبة للمجتمع الأوكراني ومستقبل السياسة الأوكرانية، فإن عواقب إسقاط الطائرة الأوكرانية أكثر أهمية من مقتل الجنرال سليماني.

اغتيال الجنرال سليماني أدى بالفعل إلى تقسيم المجتمع الإيراني - الجيش والحرس الثوري، وطبقة الملا والطبقة الوسطى، بينما أثار إسقاط طائرة البوينغ مخاوف أوكرانية من السلطة الفتية، التي ليس لديها الخبرة الكافية، ولا تعرف ما تفعل في مثل هذه الحوادث.

عادةً ما يتصرف الزعماء السياسيون لبلد ما، في لحظة حرجة من الحزن الوطني، بشجاعة، ويحاولون توحيد الشعب والسلطة، وقد قصروا أنفسهم هنا على عبارات معلومات عامة، لا يعرفون من يراهن على الغرب أو موسكو.

بدلاً من قبول دلائل الغرب فورا (الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكندا وأستراليا) بشأن الهجوم الصاروخي الإيراني على طائرة البوينج الأوكرانية، بدأت سلطاتنا ووسائل الإعلام في تضييع الوقت، والبحث عن حجج إضافية، وبث وجهة نظر حول أخطاء تقنية أدت إلى حدوث الكارثة، كما لو كان هذا الأمر أكثر إقناعًا من الآخرين و "آمن" لكييف.

إن "مساعدة" كييف الرسمية والإعلام ومجتمع الخبراء وحشد المدونين الأوكرانيين لمدة ثلاثة أيام لم تستفد من الصورة الدولية للحكومة الأوكرانية، ولاحظ العالم بأسف شديد هذا السلوك الغريب لكييف التي نأت بنفسها عمليا في الأيام الثلاثة الأولى عن المأساة الرهيبة ، في انتظار أن يكون شخص ما "مذنبا".

عندما أقرت إيران بشكل غير متوقع بالنسبة لموسكو، فجأة بالذنب انتصر الغرب  وخسرت موسكو سياسيا - وخسرت أوكرانيا أخلاقيا.

على الأقل، عندما تبدأ المحكمة الدولية في لاهاي في صيف عام 2020 النظر بشأن سقوط طائرة البوينغ الماليزية في الدونباس، فإن المجتمع الدولي في الغرب سوف يفهم بالفعل أنه لا يمكن الاعتماد على أوكرانيا في الدعم المعنوي والسياسي، حيث تنأى بنفسها وتستغرق وقتًا وتطلب مرة أخرى دليل على ذنب روسيا في هذه الجريمة.

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يُعبر بالضرورة عن "أوكرانيا برس"

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.