في ذكرى أحداث فولين.. رئيس بولندا يأمل في مصالحة "تاريخية" مع أوكرانيا

نسخة للطباعة2016.07.11

قال الرئيس البولندي أندريه دودا، إن تبجيل الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو ذكرى ضحايا مأساة "فولين" يعتبر لفتة مهمة جدا للمصالحة الأوكرانية البولندية. جاء ذلك خلال لقاء على قناة التلفزيونية Polsat News البولندية.

"هذه لفتة هامة، وهي بادرة سلام. وأنا أعتبرها بادرة صداقة، أعتقد أنه يجب أن يكون هذا الأمر موضع تقدير إيجابي من قبل الجميع. وآمل أن حتى أولئك الذين تعتبر هذه الأحداث المأساوية قريبة جدا إلى قلوبهم يقيمون هذه اللفتة بإيجابية من قبل رئيس جمهورية أوكرانيا، ويمكننا أن نبني على هذا مستقبلنا"، قال دودا.

وأشار الرئيس البولندي إلى أنه ناقش خلال الاجتماع الثنائي مع بوروشينكو في وارسو خلال قمة حلف شمال الأطلسي أيضا الصفحات المعقدة من تاريخ البلدين.

"يجب الاعتراف ببعض الأحداث من ناحية، والتخلي عن أحداث أخرى. لدي أمل في أن تكون هناك تغييرات تعتمد على بعض قوانين أوكرانيا، وهذا أمر ضروري من أجل الحقيقة التاريخية، ومن أجل حل (المشاكل التاريخية) .. إذا فعلنا هذه الخطوات ستكون لدينا فرصة معرفة الحقيقة التاريخية، وفي نهاية المطاف تقبلها"، قال دودا.

وتحيي بولندا في 11 يوليو من كل عام ذكرى الأحداث المأساوية في منطقة فولين خلال أعوام 1943\ 1944.

هذا ولدى الطرفين البولندي والأوكراني تفسيرات مختلفة بشأن هذه الأحداث، حيث يٌحمل المؤرخون البولنديون "جيش تحرير أوكرانيا" أنذاك مسؤولية قتل المدنيين، فيما يقول المؤرخون الأوكرانيون إن المسؤولية يتحملها الطرفان.

ويقول البولنديون إنه نتيجة للتطهير العرقي قتل  أكثر من 100 ألف بولندي ومن 5 إلى 10 ألاف أوكراني، فيما يقول الجانب الأوكراني أنه قتل الآلاف من البولنديين و أكثر من 10 آلاف أوكراني.

وكالة "أوكر إنفورم"

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.