الاتحاد الأوروبي: مصير العلاقات مع أوكرانيا يعتمد على التطورات السياسية فيها

الاتحاد الأوروبي: مصير العلاقات مع أوكرانيا يعتمد على التطورات السياسية فيها
بروك: اضطهاد وحبس السياسيين المعارضين في أوكرانيا غير مقبول ولا يتماشى مع سيادة القانون
نسخة للطباعة2012.03.30

أبرمت أوكرانيا مع الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة اتفاقيات تاريخية للشراكة السياسية والتجارة الحرة، على الرغم من أن المخاوف الأوروبية التي يسببها استمرار حبس زعيمة المعارضة في أوكرانيا يوليا تيموشينكو ما زالت تلقي بظلالها على العلاقات الثنائية.

وقال بيتر ستانو الناطق باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي لشؤون التوسع إن إبرام الاتفاقيات يمثل "أول خطوة" فحسب، مشيرا إلى أن التوقيع والمصادقة على الاتفاقيات ومصير العلاقات "سيعتمد على التطورات السياسية في أوكرانيا".

وفي ذات الإطار قال النائب الألماني إلمار بروك رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي في بيان إن "الكرة الآن في ملعب الحكومة الأوكرانية".

وقال: "من المتوقع أن تضع أوكرانيا نهاية لاضطهاد وحبس السياسيين المعارضين، فهذا غير مقبول ولا يتماشى مع سيادة القانون".

ولم يختص النائب الألماني زعيمة المعارضة تيموشينكو بالذكر، لكن بروكسل طلبت مرارا من كييف أن تعالج قضية محاكمة رئيسة الوزراء السابقة وسجنها، وهو ما تعرض لانتقادات واسعة بوصفه ذو دوافع سياسية.

وترك ذلك الاتحاد الأوروبي يواجه مشكلة، حيث يقول البعض إن مزيدا من التكامل يتعين أن يكون مشروطا بإطلاق سراح تيموشينكو، فيما يقول آخرون إن الفشل في تحسين العلاقات سيدفع أوكرانيا لإدارة ظهرها إلى أوروبا نحو توثيق العلاقات مع روسيا.

وقد أعرب وزير الخارجية الأوكراني قستانتين هريشينكو اليوم عن تفاؤله إزاء مستقبل عضوية أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي، متوقعا أن يتم توقيع اتفاق حول هذا الشأن خلال عام.

وفي سياق متصل قال مفاوض عن أوكرانيا إن اتفاق الشراكة هو "أفضل أداة" لإجراء إصلاحات في بلاده.

يذكر أن رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة المعارضة يوليا تيموشينكو تقضي عقوبة السجن 7 سنين بتهمة سوء استغلال سلطاتها السابقة والإضرار باقتصاد البلاد.

وكالات

العلامات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.