بيتراكوف "المغمور" يرث "التركة الثقيلة" في أوكرانيا

نسخة للطباعة2021.09.03

افتتح المنتخب الأوكراني لكرة القدم فصلاً جديداً مع ألكسندر بيتراكوف، المدرب المغمور لكن الطموح الذي يريد تجديد شباب تشكيلة كان يقودها سابقاً الأسطورة أندري شيفتشينكو.

يضطلع بتراكوف «64 عاماً»، المدرب السابق لفئة أقل من 20 عاماً، حيث توج بطلاً للعالم عام 2019، بمهمة ثقيلة تتمثل في خلافة صاحب الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم عام 2004، الذي لم يرغب في تمديد عقده بعد خمس سنوات في هذا المنصب وبلوغه ربع نهائي كأس أوروبا هذا الصيف.

في مباراته الافتتاحية، عانى بيتراكوف من خيبة أمل أولى، بعد دقيقتين من تسجيل منتخب بلاده لهدف التقدم الثاني (2-1) في الوقت المحتسب بدل الضائع، استقبلت شباكه هدف التعادل أمام مضيفته كازاخستان التي تبدو أنها المنتخب الأضعف في مجموعته من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022.

تنتظره السبت في كييف مواجهة من الطراز الرفيع ضد خصم من عيار مختلف تماماً عن كازاخستان، ويتعلق الأمر بفرنسا بطلة العالم ومتصدرة المجموعة بفارق أربع نقاط أمام أوكرانيا بالذات.

وعد بتراكوف ببذل «ما في وسعه» لقيادة منتخب بلاده إلى النهائيات، ولكن بما أنه يشغل هذا المنصب الجديد رسمياً «على أساس مؤقت»، فإن بعض المعلقين يخشون أن يؤدي ذلك إلى تقويض سلطته مع بعض اللاعبين.

استبعد بيتراكوف ذلك مؤكداً في معرض ردّه عن سؤال في هذا الصدد أن رئيس الاتحاد الأوكراني لكرة القدم أندري بافلينكو اتصل به، وطلب منه المساعدة «ربما لخمس مباريات أو 55 مباراة».

وقال المدرب الذي قام بتعيين مساعدين أوكرانيين خلفاً للإيطاليين الذين كانوا يعملون مع شفتشنكو، لاعب ميلان السابق «أجبته أنني لم أكن خائفاً».

قبل تعيين بيتراكوف، قال رئيس الاتحاد بافلينكو بصراحة إنه يريد استبدال «شيفا» بالمهاجم السابق سيرجي ريبروف.

لكن الخطة تغيرت عندما وقع ريبروف الذي سبق له تدريب دينامو كييف وفيرنتسفاروش المجري، مع العين الإماراتي.

وأبدى المدرب الجديد الذي تم اختياره في اللحظة الأخيرة، تصميمه على الاعتماد على اللاعبين الذين قادهم في فرق الفئات العمرية للشباب والناشئين، من بينهم المهاجم رومان ياريمتشوك «25 عاماً» الذي سجل هدفاً رائعاً في مرمى كازاخستان الأربعاء والذي تألق بشكل لافت في كأس أوروبا وترك لاجانتواز البلجيكي في يوليو الماضي للانتقال إلى صفوف بنفيكا البرتغالي، وحارس مرمى ريال مدريد الإسباني أندري لونين (22 عاماً).

يشتهر بتراكوف بصراحته، وهو استبعد أيضاً المخضرمين من التشكيلة الأوكرانية، معتقداً أن الوقت قد حان للاعبي شاختار دانييتسك البرازيليين الأصل مارلوس وجونيور مورايس لترك المكان «للاعبي كرة القدم الشباب».

ولن يعود مورايس (34 عاما) إلى الملاعب حتى أكتوبر المقبل بعد تعرضه لتمزق في الرباط الصليبي في أبريل الماضي، بينما أعلن مارلوس (33 عاماً) اعتزاله اللعب دولياً.

ووصف الصحفي الرياضي أندري سينكيف المدرب الجديد في مدونته على موقع «تريبونا» الإلكتروني بأنه «لا يشبه أياً من أسلافه ويريد القيام بعمله بدلاً من الرقص تحت إدارة الآخرين».

وأضاف «المدرب الذي يمكننا رؤيته دائماً في مترو كييف، واقعي وعملي جداً»، مشيراً إلى أنه مع ذلك «لم يعمل أبداً تحت مثل هذا الضغط».

من جهته، كتب موقع «فوتبول.يو آي» الإلكتروني أن بيتراكوف «يعرف كيف يحفز اللاعبين، يطالب بالانضباط الصارم وروح الفريق، لكن بسبب تعيينه العاجل، سيكون لديه وقت أقل للتحضير للمباريات الحاسمة».

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

وكالات

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021