لماذا يقيل زيلينسكي سفراء أوكرانيا الفاعلين؟

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
نسخة للطباعة2021.04.08
سيرهي سيدورينكو - موقع "الحقيقة الأوروبية"

في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، ظهرت مراسيم على موقع مكتب الرئاسة الأوكرانية، حول إقالة سبعة سفراء أوكرانيين لدى دول مختلفة، بما في ذلك رؤساء البعثات الدبلوماسية في أوروبا. وبالطبع، تم الاستغناء عن "الأكثر خبرة".

تسبب هذا على الفور بموجة غضب على فيسبوك. لذلك، يجدر شرح سبب حدوث ذلك بإيجاز...

أحد المبادئ الأساسية للدبلوماسية، وليس فقط الأوكرانية، هو مبدأ التناوب. يعمل السفير (بالإضافة إلى الدبلوماسيين الآخرين) عدة أعوام، وبعد ذلك، يتم استدعاؤه إلى موطنه في العاصمة، أو نقله إلى بلد آخر.

لهذا السبب، في وقت المغادرة، غالبا ما يكون السفير المفصول (وإن لم يكن دائما) أكثر احترافا من الذي يصل - هذا هو الواقع.

هذا ليس مجرد تقليد - هذا مطلب وفق قانون الخدمة الدبلوماسية، الذي ينص على أن "فترة رحلة العمل عادة ما تصل إلى أربع أعوام، أو إلى ثلاث سنوات في البلدان ذات الظروف المناخية القاسية، أو الوضع الأمني ​​الصعب".

لذلك فإن المشكلة في أوكرانيا هي أن "السفراء نادرا ما يُقالون"، الأمر الذي ينتهك المواعيد النهائية. 

خير مثال على ذلك هو إقالة سفير أوكرانيا لدى الإمارات، يوري بولوريز، الذي عُين في عام 2010. أي أنه عمل مدة 11 عاما تقريبا، في انتهاك لجميع المواعيد النهائية. 

يقوم زيلينسكي الآن بالفعل بإقالة أكثر الدبلوماسيين احترافا، لكن هذه الإقالات لا مفر منها.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي المصدر، أو الكاتبـ/ـة، أو الكتّاب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس".

موقع "الحقيقة الأوروبية"

العلامات: 
التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021