ليس الجميع مع هذا.. هل تنضم الولايات المتحدة إلى "صيغة النورماندي"؟

نسخة للطباعة2021.02.03

تحت العنوان أعلاه، كتبت كريستينا سيزوفا، في "غازيتا رو"، حول نية بايدن ووزير خارجيته الانضمام إلى المفاوضات بشأن مصير دونباس.

وجاء في المقال: تريد إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الانضمام إلى "صيغة النورماندي لحل النزاع في دونباس في أقرب وقت ممكن"، وفق ما كتبت "دير شبيغل" الألمانية.

وأشار صحفيو الدورية الألمانية إلى أن الولايات المتحدة كانت قد تركت في العام 2014، أثناء رئاسة باراك أوباما، حل الأزمة الأوكرانية لأوروبا.

وأما الآن، وفقا للصحيفة، فيتوقع بايدن أن تؤدي مشاركة واشنطن في المفاوضات إلى زيادة الضغط على موسكو، وحينها سوف توافق الأخيرة على حل النزاع سلمياً.

بالنسبة لموقف روسيا من مسألة تغيير قائمة المشاركين في صيغة نورماندي، يمكن العودة إلى يوليو 2019، حين أعلن نائب وزير خارجية روسيا آنذاك، غريغوري كاراسين، في مقابلة مع وكالة ريا نوفوستي، أن موسكو لم تعترض على مبادرة توسع مجموعة النورماندي (بإضافة الولايات المتحدة إليها). 

في الوقت نفسه، أشار كاراسين إلى ضرورة أن توافق فرنسا وألمانيا على ذلك، لكن حتى الآن، حسب قوله، لا تتوافر مثل هذه الثقة.

كما لفت نائب مدير معهد بلدان رابطة الدول المستقلة، فلاديمير جاريخين، الانتباه إلى انعدام الثقة في أن توافق كل الأطراف في "صيغة نورماندي" على فكرة انضمام الولايات المتحدة إليها.

وبحسب ما قال جاريخين، لـ"غازيتا رو"، فإن "كل ما تستطيع الولايات المتحدة فعله في صيغة النورماندي هو محاصرة قرارات الرباعية واتفاقيات مينسك. حتى الآن، من المرجح أن تبطئ الولايات المتحدة حل المشكلة".

وعلل جاريخين إحجام ألمانيا عن قبول توسيع "صيغة النورماندي" بإضافة الولايات المتحدة، بالتخوف من أن يحولها ذلك إلى منصة للمبارزة بين روسيا والولايات المتحدة، ما يؤدي، في الوقت نفسه، إلى تراجع ألمانيا وفرنسا إلى الخلفية.

بالإضافة إلى ذلك، أشار جاريخين إلى أن الوضع معقّد بسبب حقيقة أن الولايات المتحدة لديها تأثير أكبر في أوكرانيا مقارنة بالاتحاد الأوروبي.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

"غازيتا رو"

العلامات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021