أوكرانيا: تركيا ستكون شريكة جيدة في "منصة القرم"

دميترو كوليبا - وزير الخارجية الأوكراني
نسخة للطباعة2020.11.30

أعرب وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، عن أمله في أن تكون تركيا "شريكة جيدة في منصة القرم الدولية"، التي أطلقتها كييف في وقت سابق.

وسبق أن أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن فعاليات "منصة القرم الدولية" ستعقد في كييف، لإدراج شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا بشكل غير قانوني، إلى الأجندة الدولية، فيما ذكر كوليبا أن الفعاليات ستجري في مايو/ أيار 2021.

وعبّر كوليبا في تصريحات أدلى بها للأناضول، عن امتنانه لتركيا إزاء استمرارها في دعم وحدة وسيادة الأراضي الأوكرانية، وتقديره لجهود رئيسها، رجب طيب أردوغان، في حل بعض القضايا العالقة، بالتعاون مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي.

وأكد كوليبا أن أوكرانيا وعبر إطلاقها "منصة القرم الدولية"، تعمل على تصحيح خطأ تاريخي.

وأردف: "لا شك لدي بأن تركيا ستكون شريكة جيدة في هذه المنصة".

وتابع: "مضطرون إلى مواصلة كفاحنا، لأن الحقيقة والقانون وشركاء مثل تركيا في صفنا".

تشهد العلاقات التركية الأوكرانية تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، على مختلف الأصعدة السياسية، والدفاعية والاقتصادية.

بلغ حجم التجارة بين البلدين في النصف الأول من العام الجاري 2.27 مليار دولار، مسجلا زيادة بمعدل 1.7 بالمئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

بدأ التوتر بين موسكو وكييف، على خلفية التدخل الروسي في أوكرانيا بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق، فيكتور يانوكوفيتش (المقرب من موسكو)، أواخر 2013.

وتأزمت الأوضاع إثر دعم موسكو لانفصاليين موالين لها في كل من دونيتسك، وشبه جزيرة القرم (جنوب)، وقيام روسيا لاحقا بضم القرم إلى أراضيها، عقب استفتاء من جانب واحد، في 16 مارس 2014.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

يني شفق

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021