وزيرا خارجية ودفاع فرنسا يزوران روسيا للمرة الأولى منذ احتلال شبه جزيرة القرم

نسخة للطباعة2019.09.08

يلتقي وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، ووزيرة الدفاع فلورنس بارلي في موسكو غدا الاثنين نظيريهما الروسيين سيرجي لافروف وسيرجي شويجو، في خطوة جديدة ضمن جهود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنعاش العلاقات مع روسيا.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن هذه أول زيارة من نوعها منذ عام 2014، وتأتي عقب زيارة الرئيس الروسي فلادمير بوتين لمقر الإقامة الصيفي لماكرون في 19 أغسطس الماضي قبل اجتماعات مجموعة الدول الصناعية السبع.

ويذكر أن الاجتماعات السنوية بين وزراء الدفاع والخارجية الروس والفرنسيين بدأت عام 2002، وتم تعليقها بعدما ضمت روسيا جزيرة القرم ودعمت انفصالين في شرق أوكرانيا.

وكان ماكرون قد انتقد التدخل الروسي في انتخابات دول أخرى وقمعها للمعارضة المحلية، ولكنه في نفس الوقت قال هو ومساعدوه إن العمل مع روسيا يعد أمرا أساسيا لحل عدد من أزمات السياسة الخارجية التي تشمل سوريا وليبيا وإيران.

وتأتي زيارة الوزيرين الفرنسيين لموسكو بعد أيام من اتفاق روسيا وأوكرانيا على تبادل السجناء، حيث وصف وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان الاتفاق بأنه يظهر "الاستعداد لتجديد الحوار" بين الدولتين.

وقال لودريان: "الصراع في أوكرانيا سوف يتصدر جدول أعمال اجتماع مجلس التعاون الذي سوف أحضره في موسكو".

وقال مسؤولون فرنسيون إن جدول أعمال المباحثات سوف يشمل الاتفاق النووي الإيراني والحرب في سوريا والوضع العسكري في ليبيا.

وسوف يعقد لودريان مؤتمرا صحفيا غدا الاثنين مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

وكالات

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.