الوصول إلى حل قضية طفل ذو عامين كاد يتسبب بأزمة دبلوماسية بين أوكرانيا والدنمارك

نسخة للطباعة2019.05.13

أعلن وزير الخارجية الأوكراني بافلو كليمكين حل قضية طفل يبلغ من العمر عامين كاد ان يتسبب في أزمة دبلوماسية بين أوكرانيا و الدنمارك، تسبب بها رجل دنماركي اختطف ابنه البالغ عامين من طليقته الأوكرانية متحصناً معه في سفارة بلده في كييف.

وكان الأب اختطف ابنه دانيال بواسطة من مجهولين يوم 2 مايو الحالي من منزل جدته في منطقة زاباروجيا، جنوب شرق أوكرانيا، وتحصن في السفارة في العاصمة كييف، محاولاً العودة به إلى بلده.

الأزمة التي بقيت صامتة دبلوماسياً لم تعد كذلك خلال اليومين الماضيين، بعد أن بدأت مستويات وزارية في البلدين تتدخل لحل قضية  الطفل الذي يحمل جنسية مزدوجة أوكرانية ودنماركية.

ووقفت الشرطة الأوكرانية، التي أصدرت مذكرة بحث عن الطفل، عاجزة عن فعل شيء أمام السفارة، بينما أثارت الوالدة ضجة كبيرة أدت إلى تعاطف معها على وسائل التواصل الاجتماعية، وخصوصاً أنها بقيت تقيم في سيارتها أمام السفارة على مدى أسبوع كامل، وباتت الصحف في البلدين تتعاطى مع القضية باعتبارها أزمة دبلوماسية.

وبعد أخذ ورد وتدخلات على أعلى مستوى تم تسليم الصبي دانييل إلى والدته وفق ما أعلن وزير الخارجية الأوكراني بافلو كليمكين عبر موقع تويتر .

وكتب وزير الخارجية: "غادر دانيال ووالدته السفارة الدنماركية وعادوا إلى المنزل. دخل الوالدان في اتفاق وسيستمران في جمع ابنهما".

وأعرب وزير الخارجية الأوكراني عن شكره الخاص لوزير خارجية الدنمارك ، أندرس سامويلسن، لمساعدته في تسوية القضية.

"لقد فعلنا كل شيء لجعل الأمر يكون أقل صدمة بالنسبة للطفل". أشار الوزير الأوكراني.

وكان وزير خارجية أوكرانيا، بافلو كليمكين، اضطر إلى مطالبة زميله الدنماركي، أندرس سامويلسن، بالتدخل في القضية، وقام هذا الأخير بإرسال نائبه إب بيترسن على وجه السرعة إلى كييف لحل هذه المشكلة.

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.