ألمانيا وفرنسا تؤكدان أهمية مواصلة الوساطة في النزاع شرق أوكرانيا

هايكو ماس وزير الخارجية الالماني
نسخة للطباعة2019.04.08

أكدت ألمانيا وفرنسا أهمية الاستمرار في جهودهما للوساطة من أجل تسوية النزاع الأوكراني.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في منتجع دينار الفرنسي على هامش مشاورات نظرائه في مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى إن برلين وباريس تعتقدان أنه من الضروري مواصلة المحادثات حول مستقبل شرقي أوكرانيا في إطار ما يعرف بـ"صيغة نورماندي".

وأعرب ماس عن أمل الدولتين في مواصلة التحاور مع أوكرانيا وروسيا عقب الانتخابات الرئاسية الأوكرانية.

وتتوسط ألمانيا وفرنسا منذ عام 2014 في النزاع الأوكراني، إلا أن جهودهما لم تحرز نجاحا حتى الآن.

ويُطلق على الاجتماعات الرباعية التي تُجرى مع أوكرانيا وروسيا اسم "صيغة نورماندي"، بحسب المكان الذي استضاف أول اجتماع للدول الأربعة.

وتشهد العلاقات بين روسيا وأوكرانيا توترا حادا منذ ضم موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا واندلاع صراع شرقي البلاد بين القوات الحكومية وانفصاليين موالين لروسيا.

ومن المقرر إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا في 21 أبريل الجاري، ويتنافس فيها الرئيس الحالي بيترو بوروشينكو ومنافسه فلاديمير زيلينسكي.

وتضم مجموعة السبع ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة واليابان وكندا وبريطانيا وإيطاليا.

أوكرانيا برس

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2019.