قائد الجيش الأوكراني: التهديد الروسي هو الأعلى منذ 2014

نسخة للطباعة2018.12.05

قال قائد القوات المسلحة الأوكرانية إن روسيا تعزز قواتها قرب الحدود مع أوكرانيا منذ أغسطس آب وتمثل الآن أكبر تهديد عسكري لبلاده منذ عام 2014 الذي ضمت فيه موسكو شبه جزيرة القرم.

وأشار الجنرال فيكتور موجينكو في مقابلة مع رويترز يوم الثلاثاء إلى صور التقطتها الأقمار الصناعية قال إنها توضح وجود دبابات روسية من طراز (تي-62إم) متمركزة على بعد 18 كيلومترا من الحدود الأوكرانية.

وقال إن العدد زاد عن المثلين من 93 آلية إلى 250 خلال أسبوعين اعتبارا من منتصف سبتمبر أيلول وحتى الأول من أكتوبر تشرين الأول.

ويمثل ذلك في رأي موجينكو دليلا على تعزيز منسق للقوات الروسية قبل 25 نوفمبر تشرين الثاني عندما أطلقت روسيا النار على ثلاث سفن أوكرانية واحتجزتها في مضيق كيرتش في إجراء تخشى القيادة في كييف أن يكون تمهيدا لغزو شامل.

وتبادلت أوكرانيا وروسيا الاتهامات في تلك الواقعة.

ووصف المتحدث باسم الكرملين يوم الاثنين اتهام روسيا بالرغبة في السيطرة بالقوة على الموانئ الأوكرانية بالأمر ”المنافي للعقل“.

وقال موجينكو إن عدد القوات الروسية هو ”الأعلى“ منذ عام 2014 عندما ضمت موسكو شبه جزيرة القرم ثم نشرت قوات في شرق أوكرانيا.

وأضاف ”أمامنا معتد ليس لديه حدود قانونية أو أخلاقية أو غير ذلك... من الصعب جدا توقع متى يفكر في البدء في إجراءات عسكرية ضد أوكرانيا.

”كانت هذه (واقعة مضيق كيرتش) تصرفا عدوانيا من قوات نظامية“.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية عن طلب للتعليق.

وقال موجينكو إن أوكرانيا نشرت المزيد من القوات البرية والجوية في المنطقة ردا على ذلك وعززت التدريبات العسكرية في أنحاء البلاد إلا أنه رفض ذكر أي شيء على وجه التحديد.

وأضاف أن أوكرانيا تتوقع الانتهاء من بناء قاعدة عسكرية على بحر آزوف، جرى التخطيط لإقامتها لها قبل الاشتباك البحري، بحلول العام المقبل.

وتابع أن أوكرانيا تتوقع أيضا المساعدة من الحلفاء خاصة الولايات المتحدة للحصول على معدات بما في ذلك معدات استطلاع جوي وبحري وقوارب وأسلحة للقوات البرية.

رويترز

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.