كتاب المجاعة الحمراء.. حينما أكل سكان أوكرانيا الكلاب والجثث ومات 5 ملايين شخص

نسخة للطباعة2018.09.27

المجاعة الحمراء.. حرب ستالين على أوكرانيا، كتاب من إعداد المؤرخة آن أبلباوم، مؤلف كتاب "جولاج" و"الستار الحديدى" الحائز على جائزة بوليتزر، وصل إلى القائمة القصيرة لجائزة كوندل التاريخية.

تقدم آن أبلباوم فى كتاب "المجاعة الحمراء.. حرب ستالين على أوكرانيا" تاريخا تفصيليا لجريمة ستالين الكبرى. فى عام 1929، أطلق ستالين سياسته الزراعية الجماعية - فى الواقع ثورة روسية ثانية - أجبرت ملايين الفلاحين على ترك أراضيهم فى المزارع الجماعية. وكانت النتيجة مجاعة كارثية، الأكثر فتكًا فى التاريخ الأوروبى.

هلك ما لا يقل عن خمسة ملايين شخص بين عامى 1931 و1933 فى اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية فى المجاعة الحمراء، تكشف آن آبلباوم لأول مرة أن ثلاثة ملايين منهم ماتوا لأنهم كانوا ضحايا عرضيين لسياسة سيئة.

تثبت "أبلباوم" ما كان يُشتبه به منذ فترة طويلة، فقد شرع ستالين فى إبادة مجموعة واسعة من السكان الأوكرانيين واستبدالهم بفلاحين أكثر تعاونًا يتحدثون اللغة الروسية. ستوفر أوكرانيا المسالمة للسوفيات حافظة آمنة بينها وبين أوروبا، وستكون منطقة سلة خبز لتغذية المدن السوفيتية وعمال المصانع.

وعندما تمردت المقاطعة ضد الجماعية، أغلق ستالين الحدود وبدأت عمليات ضبط النظام بصورة منتظمة. تجويع، يأكل الناس أى شىء: العشب، لحاء الشجر، الكلاب، الجثث. فى بعض الحالات قتلوا بعضهم بعضا من أجل الطعام. مأساة حمراء مدمرة ونهائية تجسد رعب الأشخاص العاديين الذين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة شرًا غير عادى.

آن أبلباوم، كاتبة عمود في "واشنطن بوست"، أستاذة ممارسة فى كلية لندن للاقتصاد، ومساهمة في "نيويورك ريفيو أوف بوكس". ومن بين كتبها السابقة "الستار الحديدى: سحق أوروبا الشرقية"، 1944-1956، الحائز على جائزة كوندل، والمرشح النهائي لجائزة الكتاب الوطنى. وجولاج، الحائز على جائزة بوليتزر فى قصصى عام ونهائى لعدة جوائز كبرى أخرى. تعيش في بولندا مع زوجها راديك سيكورسكى، وهو سياسي بولندى وطفليهما.

اليوم السابع

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع أوكرانيا برس 2010 - 2018.