بالمناصب الأمنية.. هل يسعى زيلينسكي إلى تعزيز سلطته؟

نسخة للطباعة2021.07.30

فاجأ الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الكثيرين خلال الايام الماضية، عندما قام بعزل العديد من كبار ضباط الجيش والاستخبارات لسبب غير واضح تمام.

من "المعزولين" كان قائد العمليات العسكرية في شرق أوكرانيا، ورئيس هيئة الأركان العامة، وقائد سلاح الجو، مع إصدار مراسيم بتعيين آخرين.

في وقت سابق أمس، جرى عزل القائد العام للجيش الأوكراني، روسلان خومتشاك، وتعيينه نائبا أول لسكرتير مجلس الأمن القومي والدفاع.

وكان زيلينسكي قد أجرى الأسبوع الماضي عدة إجراءات مماثلة، وتعيينات في مناصب استخباراتية عليا، تشمل رئيس فرع الاستخبارات الخارجية.

وسبق تلك الخطوات بأيام استقالة وزير الداخلية، أرسين أفاكوف، الذي شغل منصبه فترة طويلة، وهو ما اعتبره الكثير من المراقبين أنه "تم بالإكراه". 

حل دينيس موناستيرسكي، وهو عضو في حزب "خادم الشعب" الحاكم بزعامة زيلينسكي، حل مكان أفاكوف في وزارة الداخلية.

من بين الأسباب التي قدمها مكتب الرئيس لهذه التعديلات في المناصب تمكين الأجهزة الأمنية الأوكرانية المختلفة من العمل معا بشكل أكثر فعالية.

لكن وسائل الإعلام الأوكرانية عجت بالتكهنات حول "الميول السلطوية" الأخيرة لزيلينسكي، وأشار الكثيرون إلى أن الرئيس يريد إسناد المناصب الأمنية الرئيسية للموالين له.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - وكالات

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021