بوتين يخطط لإقصاء أوكرانيا وفرض الأمر الواقع عليها

نسخة للطباعة2021.04.02
بيتر ديكنسون - خبير متخصص بالشأن الأوكراني في المجلس الأطلسي

دق الدبلوماسيون الأوكرانيون ناقوس الخطر هذا الأسبوع، بسبب محادثات سلام حول أوكرانيا، لم تشارك فيها الأخيرة، وجددت المخاوف من أن موسكو تهدف إلى تجاوز كييف، والتوصل إلى اتفاق مباشر مع الغرب، بشأن المستقبل الجيوسياسي لأوكرانيا.

معا، تشكل أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا ما يعرف بـ"رباعية النورماندي"، التي تبحث حل النزاع الدائر في شرق أوكرانيا.

الخارجية الأوكرانية تعتبر أنه "لا شيء عن أوكرانيا يبحث بدون مشاركة أوكرانيا، وبدونها أيضا لا يمكن إحراز تقدم نحو حل النزاع المسلح الروسي الأوكراني، وضمان وقف شامل لإطلاق النار".

"لا شيء عن أوكرانيا بدون أوكرانيا" - شعار يعكس المخاوف في العاصمة الأوكرانية من أن تسعى روسيا فعلا إلى عقد "صفقة كبرى" مع القوى العالمية، قبل تقديم النتيجة إلى أوكرانيا كأمر واقع.

محاولة روسيا الحالية إجراء محادثات مع ميركل وماكرون، دون زيلينسكي، تحيي مخاوف بشأن إبعاد أوكرانيا إلى هامش عملية السلام. ويأتي ذلك في وقت يبدو فيه أن المفاوضات الرامية إلى إنهاء الصراع وصلت إلى طريق مسدود.

مع تلاشي الآمال بالتوصل إلى اتفاق وسط بين روسيا وأوكرانيا، رفضت موسكو محاولات كييف خلال العام الماضي لعقد قمة رباعية النورماندي، والكرملين يعرقل عمل مجموعة الاتصال الثلاثية (روسيا - أوكرانيا - منظمة الأمن والتعاون في أوروبا)، التي تسعى إلى تنسيق تفاصيل الحل الدبلوماسي للنزاع.

يبقى أقوى مؤشر على أن روسيا لا تسعى إلى سلام قابل للتطبيق مع أوكرانيا هو قرار ربيع عام 2019 بتسهيل الحصول على الجنسية الروسية بالنسبة لملايين الأوكرانيين الذين يعيشون في المناطق الشرقية المحتلة.

خفضت موسكو بشكل كبير من فرص إعادة هذه المناطق إلى السيطرة الأوكرانية الكاملة.

التحركات الروسية الأخيرة تزيد الدعوات إلى إعادة النظر في الشكل التفاوضي الحالي، مع سعي العديد من كبار الشخصيات بكييف إلى منح دور أكبر للولايات المتحدة.

الخيار الذي يواجه المجتمع الدولي ليس مجرد خيار بين تسوية سلمية ونزاع مجمد. في الأسابيع الأخيرة، أظهرت روسيا استعدادها لتصعيد القتال في شرق أوكرانيا من خلال شن سلسلة هجمات. 

مع تمركز الجيش الروسي بشكل مكثف على مقربة من الحدود الأوكرانية، وفي شبه جزيرة القرم المحتلة، من المستحيل استبعاد احتمال حدوث غزو شامل.

الحرب الروسية الأوكرانية في قلب التوترات المتزايدة بسرعة بين روسيا والعالم الغربي. وإلى أن يتم وضع حد لها، فإنها ستواصل تسميم العلاقات الدولية.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - Atlantic Council

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021