بوتين بدأ "المساومة" مع الإدارة الأمريكية الجديدة

نسخة للطباعة2021.02.02
بافلو كليمكين - وزير خارجية أوكرانيا 2014-2019

بطريقة ما، تم تجاهل خطاب بوتين في دافوس الذي جرى عبر الفيديو، وعبثا لم يظهر هناك منذ الوقت الذي كان فيه رئيسا لوزراء الاتحاد الروسي.

لكنه، على ما يبدو، قرر بعد ذلك "النزول" إلى دافوس، وتحدث مطولا عن "خطر زوال الحضارة"، و"حرب الجميع ضد الجميع"، و"الأعداء الخارجيين والداخليين".

في عام 2007، كان لخطابه، الذي اتهم فيه الغرب علنا لأول مرة بكل ما هو ممكن، تأثير مثل "قنبلة"، واليوم، ينظر إليه كبداية مساومة من نوع جديد مع الإدارة الأمريكية الجديدة آنذاك.

في الوقت نفسه، بدأ بوتين رفع درجة التأهب في إقليم الدونباس المحتل، حيث نظم على عجل لقاء أطلق عليه "الدونباس الروسي".

من خلال هذا يريد بوتين أن يظهر للجميع على أنه مستعد لـ "السيناريو الأبخازي"، إذا لم يتم التفاوض معه.

بالنسبة لأوكرانيا، يجب أن يكون رد فعلنا على هذا الابتزاز بطريقة منسقة مع أصدقائنا، تحدد الذي سيحصل عليه النظام الروسي إذا اتجه نحو التصعيد.

في كلمته، خاطب بوتين أوروبا بشكل منفصل في محاولة منه إضعاف الولايات المتحدة ودورها في القارة الأوروبية.

مساعيه لن تنجح، لكن من الضروري على أوكرانيا أن تجنب أي مفاوضات من وراء ظهرها.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - وسائل التواصل الاجتماعي

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021