الخيارات الجديدة لحل أزمة القرم وفرص تنفيذها

نسخة للطباعة2021.02.01
يوري أنيسيموف - محلل سياسي

لا تزال مشكلة القرم جرحا نازفا لم يلتئم، تطارد المجتمع الأوكراني، وبعد سنوات، لم تفقد أهميتها، على الرغم من وجود إجابة واضحة ومدروسة على السؤال - لماذا فقدت شبه جزيرة القرم؟

يستمر تداول العديد من المقترحات والخيارات لحل مشكلة القرم، ومنها ما هو مستحيل نظريًا أو عمليًا.

نشاط وزارة خارجية أوكرانيا تكثف بشكل كبير في الآونة الأخيرة، ومع وصول ديمترو كوليبا إلى رأسها، تغير كل شيء إلى حد ما.

الوزير الجديد جاد في حل المشكلة "بطريقة جديدة"، ووعد بجعل موضوع القرم "ساخنا" بالنسبة لروسيا. 

أعلن بثقة أنه سيفعل كل شيء لإعادة شبه الجزيرة، وقام بالرهان الرئيسي على دعم المجتمع الدولي.

تم إنشاء منصة التفاوض الخاصة المسماة بـ"منصة القرم"، التي ستنسق جهود الدول المختلفة بهدف إعادة شبه الجزيرة. 

تم تطوير "إستراتيجية إنهاء احتلال القرم" لفترة طويلة، وهي تفترض رقابة صارمة على العقوبات التي يمارسها المجتمع الدولي على روسيا.

أوكرانيا ستسعى بكل الطرق لإعاقة مشروع تحلية مياه البحر، بمعاقبة الشركات الأجنبية المشاركة فيه.

ما يزيد المشكلة تعقيدا أن المستوى المعيشي الحالي للعديد من سكان القرم، وفقًا للمعلومات المتاحة، أعلى إلى حد ما من المستوى العادي في أوكرانيا.

على الرغم من كل جهود الدعاية المضادة لدينا، فإن سكان القرم يدركون جيدا الوضع في أوكرانيا،  من ذلك ارتفاع أسعار المواد الغذائية والخدمات. كما أنهم خائفون من موقف أوكرانيا إزاء اللغة الروسية، لأن معظمهم، بمن فيهم تتار القرم، لا يتحدثون الأوكرانية.

أهم شيء بالنسبة للكرملين هو موقف السكان المحليين تجاهه. وعلى ما يبدو لم يتم تسجيل أي مظاهرات واحتجاجات حاشدة في شبه الجزيرة منذ سبع سنوات. هذا يسمح لروسيا بالاحتفاظ بالسيطرة الفعلية على شبه جزيرة القرم المحتلة.

ستسهل الاستراتيجية الجديدة لإنهاء احتلال القرم بلا شك عودة شبه الجزيرة. يدعمها جميع المواطنين المتفائلين في البلاد، ولكن هناك أيضا العديد من المشككين، الذين يدركون أن الدعم الدولي مهم جدًا بالنسبة لنا، ولكن هذا ليس كافيا.

يحتاج الرئيس والحكومة ونواب البرلمان وقادة الأحزاب إلى فهم الشيء الرئيسي - علينا أن نقنع غالبية سكان القرم بأنهم سيعيشون بشكل أكثر راحة وأمانا في أوكرانيا بدلا من روسيا، ودون ذلك، لا يمكن حل مشكلة القرم.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021