تعليق مشروع "نورد ستريم 2" يساعد أوكرانيا

نسخة للطباعة2021.01.20
فيتالي بورتنيكوف - إعلامي وباحث سياسي أوكراني 

قد يتم تطبيق العقوبات الأمريكية على مشروع "السيل الشمالي 2" لأول مرة،  ضد سفينة مد الأنابيب الروسية "فورتونا" والشركة التي تمتلكها. 

تم الإعلان عن ذلك بالفعل من قبل وزارة الاقتصاد الألمانية، وأكدت السفارة الأمريكية في برلين أن "بناء خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2 " يهدد المصالح الوطنية المهمة للشركاء الأوروبيين والولايات المتحدة".

بينما لم يتم الانتهاء من بناء خط أنابيب الغاز، اضطرت الحكومة الألمانية، بعد شكوى من دعاة حماية البيئة، إلى تعليق تصريح مواصلة البناء في المياه الإقليمية الألمانية. 

في الوقت نفسه، غادرت سفينة مد الأنابيب Akademik Chersky، التي علقت عليها غازبروم آمالها الرئيسية، بعد أن رفضت الشركات الغربية المشاركة في مد الأنابيب.

سيحتاج الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن إلى إثبات أن إدارة سلفه كانت "تغازل" الكرملين، ومن غير المرجح أن يكون التنازل عن العقوبات الأمريكية ضد "نورد ستريم 2 " دليلاً جيدا.

هل سيتمكن السياسيون الألمان، الذين يعتبرون خط أنابيب الغاز أنه مشروع اقتصادي بحت، من إقناع بايدن؟ 

سيصبح من الصعب عليهم القيام بذلك. ومن المفارقات أن بوتين هنا يساعد أوكرانيا، التي تخلق المزيد من مشاكل التعاون مع روسيا.

أثارت المحاولة المثيرة بالفعل لتسميم أليكسي نافالني مرة أخرى مسألة التعاون في مجال الطاقة مع دولة تستخدم الأسلحة الكيميائية ضد السياسيين المعارضين.

الآن، اعتقل بوتين نافالني أيضا. وإذا اعتقدنا أنه سيتوقف ويجلس بهدوء لإكمال خط الأنابيب، وهو أمر مهم للغاية بالنسبة لشركة غازبروم، فنحن مخطئون. لن يتوقف. إنه بوتين!.

الدعم الأمريكي والغباء الروسي يمنحان أوكرانيا وقتا لا يقدر بثمن، ستحرم خلاله روسيا من فرصة شن عدوان مباشر على بلدنا، لأنه إذا فقدت أوكرانيا وضعها كدولة لعبور الغاز، فسوف تتضاعف المخاطر.

لذلك، فإن الجيش والوقت هما الحليفان الأساسيان لوجودنا وبقائنا. 

السؤال الوحيد هو: "كيف سنستخدم هذا الوقت؟؟؟.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

العلامات: 
التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021