هدايا دونالد ترامب الوداعية وصلت للجميع…

نسخة للطباعة2021.01.04
إيليا كوسا - خبير في "المعهد الأوكراني للمستقبل"

أصدر الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته قرارا بالعفو عن 29 شخصا، بمن فيهم المقربون منه، والمشاركون في ما يسمى بـ "الملف الروسي" (التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية عام 2016)، وحتى عن مجرمي الحرب.

سوف يُفرَج  خصوصا عن الرئيس السابق لموظفي حملة ترامب (المعروف لنا باسم التقني السياسي ليانوكوفيتش) بول مانافورت، والمحامي أليكس فان دير زوان (صهر المتنفذ الروسي هيرمان خان) والمنظر لترامب روجر ستون، والتقني السياسي جورج بابادوبولوس.  

هم مدانون جميعا في إطار تحقيق روبرت مولر حول تدخل الاتحاد الروسي في الانتخابات، وعلى وجه الخصوص في تهم الضغط على الشهود والكذب بعد أداء القسم والاحتيال الضريبي.

أُعفي أيضا عن:

  • كريستوفر كولينز عضو الكونغرس السابق عن الحزب الجمهوري، المحكوم عليه بالسُجن لمدة عامين في فلوريدا بتهمة الاحتيال المالي.
  • تشارلز كوشنر، والد صهر ترامب جاريد كوشنر، وهو أحد أرفع المقاولين، وقد  أدين عام 2005 بالتهرب الضريبي والضغط على الشهود والتبرعات غير القانونية للحملة الانتخابية، وأفرج عنه عام 2006.
  • ضابطي حرس الحدود السابقين، الذين قتلا مهاجرا على الحدود عام 2006، وحاولا إخفاء الجريمة. 

ومسك الختام كان العفو عن أربعة جنود سابقين، وهم مرتزقة للمؤسسة العسكرية الخاصة المقيتة بلاك ووتر (أجل أجل، هي نفسها المملوكة لصديق ترامب المقرب إيريك برينس، والتي أصبحت الآن أكاديمية)، الذين أدينوا في عام 2017 بجريمة القتل الجماعي للمدنيين في العراق عام 2007. 

هناك، أطلقوا النار على حشد من المواطنين العراقيين في بغداد، فقتلوا 14 شخصا، كان بينهم طفلان. وقد حُكم آنذاك على قائدهم نيكولاس سلاتن بالسجن المؤبد وحُكم على كل من الثلاثة الآخرين بالسجن 30 عاما.

لكن مفاجآت عيد الميلاد لم تنته عند هذا الحد. إذ لحق الرئيس المنتهية ولايته بفرض حزم جديدة من العقوبات على الصين وروسيا وإيران وسوريا، وتقديم كومة من السكاكر لإسرائيل  عبر القانون الجديد بشأن مساعدة الناس في مواجهة فيروس كورونا، والموافقة على بيع أسلحة للسعودية بموجب الحزمة المتفق عليها بقيمة 8 مليارات دولار، ووضع فيتو على ميزانية الولايات المتحدة العسكرية لعام 2021.

أود أن أذكركم أن هذه الميزانية (934 مليار دولار) تشمل 250 مليون دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا (معظمها لشراء المعدات الأميركية) مع العقوبات الموسعة ضد السيل الشمالي 2، بالإضافة إلى 69 مليار دولار لمحاربة الدولة الإسلامية، و105 مليار دولار للمحاربين القدامى، و20 مليار دولار للترسانة النووية، و44 مليار دولار لوزارة الخارجية و630 مليار دولار للبنتاغون.

استخدم ترامب حق النقض ضد الميزانية لأنه لم يرض بعدم احتوائها على:

  • مسؤولية الشبكات الاجتماعية عن منشورات المستخدمين من خلال إلغاء المادة 230 (الصدمة التالية للانتخابات تظهر نفسها بعد معركته مع تويتر)؛
  • إمكانية سحب القوات الأمريكية من ألمانيا؛
  • إمكانية إعادة تسمية القواعد العسكرية الأمريكية تكريما للقادة العسكريين للكونفدرالية إبان الحرب الأهلية بين عامي 1861-1865.

أخيرا، لم ينته الأمر بلا ميداليات، حيث قام بتكريم وزير الخارجية مايكل بومبيو ووزير الخزانة ستيفن منوتشين ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين وصهره جاريد كوشنر والمحامي آفي بيركويتز والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان والسفير الأمريكي لدى الإمارات جون راكولتا على "صفقة القرن"، التي احتوت خطط ضم إسرائيل للضفة الغربية، بالإضافة إلى صفقات "تطبيع" العلاقات بين إسرائيل ودول عربية.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - وسائل التواصل الاجتماعي

العلامات: 
التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021