المعارك في ناغورني قره باغ والاستراتيجية التركية

نسخة للطباعة2020.09.29
 إيليا كوسا - خبير "المعهد الأوكراني للمستقبل"

أميل إلى أن التصعيد العسكري الحالي ليس إلا جزءا من الاستراتيجية الجغرافية الإقليمية التركية الهادفة إلى تغيير البنية السياسية لمنطقة القوقاز، مستفيدة من ضعف اللاعبين العالميين الرئيسيين: الاتحاد الروسي والولايات المتحدة. 

هدف تركيا من ذلك سحق البنية الأمنية ​​في القوقاز، والانضمام إلى العمليات كواحدة من الدول أصحاب المصالح الرئيسية، وفرض جدول أعمالها على المنطقة، ورؤيتها لمستقبلها، وتعديل ميزان القوى، وتغيير أشكال ومناهج  تسوية نزاع ناغورني قره باغ.

الأمر الأهم الآن، هو ما إذا كانت تركيا ستتدخل مباشرة في الصراع إلى جانب أذربيجان؟

هذا متعلق بشكل أساسي بالوضع العسكري على الأرض، ورد فعل روسيا الذي يبقى متحفظا حتى الساعة  والتصعيد المستقبلي. 

الخطر الرئيسي بالنسبة لتركيا، هو عدم السماح  بـ"الإستنزاف"، نظرا لعدد البقع المأزومة التي تشارك فيها أنقرة فعليا، والتي أدت إلى تشكيل تحالفات معادية لتركيا بين الدول غير الراضية عن الدور التركي المتصاعد.

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

المادة أعلاه تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعبر بالضرورة عن رأي "أوكرانيا برس"...

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.