تركيا وأجندة الصعود إلى القيادة في حوضي البحر الأسود والبحر المتوسط

نسخة للطباعة2020.08.31

إيليا كوسا - خبيرة في "المعهد الأوكراني للمستقبل"

اكتشفت تركيا الغاز في البحر الأسود وتبحث عن الغاز وهيدرات الغاز في مناطق من بحر إيجة المتنازع عليها مع اليونان، وتنقّب عن الغاز قبالة سواحل قبرص، محولة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​أكثر فأكثر إلى ميدان جديد لمعركة إقليمية من أجل مستقبل النظام العالمي الجديد.

سجلت أنا وزميلي إيهور تيشكيفيتش فيديو، حللنا فيه أهمية الاكتشاف التركي في البحر الأسود بالنسبة للمنطقة عموما ومصالح أوكرانيا، كما وحاولنا شرح جوهر سياسة تركيا الإقليمية في ظروف تغيرات النظام البيئي المحيط.

وضعت تركيا أجندة طموحة لنفسها، بهدف الصعود إلى مستوى دولة إقليمية متمتعة بمستوى عال من الاكتفاء الذاتي بالموارد، يكفي للمطالبة بدور قيادي في حوض البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط.

ومن ضمن ذلك:

1. نشر البنى التحتية العسكرية من حولها في محيط أوسع، تشمل قواعد عسكرية في ليبيا (مصراتة وقاعدة الوطية الجوية) وفي السودان وقطر وعمان وقبرص، بالإضافة إلى معاقل عسكرية في شمال العراق وشمال سوريا.

2. إنشاء بنى تنظيمية وسياسية موالية لتركيا، من بينها:

- الطائفة السنية في لبنان المرتكزة إلى الأسر العريقة في مدينة طرابلس.

- حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، معتمدة على الإخوان المسلمين في مصراتة.

- تحالف "الجيش الوطني السوري" والجمهوريات الانفصالية المصغرة الخاصة بها مع جيوب "الحكومة السورية المؤقتة" في شمال سوريا.

- القوى السياسية الحليفة أو الصديقة في ألبانيا والبوسنة وكوسوفو وبلغاريا وجورجيا.

- أذربيجان، كأساس لاتجاه القوقاز والحليف الأقرب على الجناح الشرقي.

3. بناء مركز قوي لنقل الغاز بين آسيا وأوروبا. البحث عن حقول الغاز في البحر الأسود وبناء السيل التركي وإحياء إمدادات خطوط الأنابيب من إيران وأذربيجان وباكستان  والبحث عن الغاز واستخراجه قبالة سواحل قبرص وإنشاء بنية تحتية للغاز الطبيعي المسال مع التركيز على الجزائر وقطر.

4. تحقيق الاكتفاء الذاتي بالموارد وامتلاك المناورة اللوجستية، كبناء المطارات والموانئ والطرق ومصانع الأسمدة والألواح الشمسية والسيارات الكهربائية والمسيرات الطائرة والقوارب وغير ذلك الكثير.

في حال نجاح تركيا في تحقيق جيو استراتيجيتها الإقليمية، ستواجه أوكرانيا وبيلاروس ظهور بنية سياسية جديدة في المنطقة، يمكن استخدامها لتحقيق المصالح الوطنية في سياق تآكل نفوذ الاتحاد الروسي والاتحاد الأوروبي وصعود الدور الإقليمي بالإضافة إلى احتدام المواجهة بين الصين والولايات المتحدة.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس

التصنيفات: 

حقوق النشر محفوظة لوكالة "أوكرانيا برس" 2010-2021