الأوساط الرسمية والدينية والشعبية في أوكرانيا تحيي "يوم العَلم القرمي التتري"

نسخة للطباعة2020.06.27

شهدت العاصمة الأوكرانية كييف احتفالا بمناسبة "يوم العلم الوطني لتتار القرم"، بحضور شخصيات اعتبارية ورفيعة المستوى في سلم السلطة.

أقيم الحفل في مقر وزارة الخارجية الأوكرانية، وشارك فيه الوزير دميترو كوليبا، ونائبته أمينة جباروف، وزعيم تتار القرم مصطفى جميلوف، ورئيس مجلس شعب تتار القرم رفعت تشوباروف.

وخلال مراسم الحفل، رُفع العلم الوطني لتتار القرم، الذي يرمز إلى مشط ذهبي على سطح أزرق سماوي اللون.

وفي كلمته، قال وزير خارجية الأوكراني، إن العلم الوطني لتتار القرم يمثل أهمية لبلاده.

وأكد كوليبا أن "حماية حقوق تتار القرم التي ضمتها روسيا بشكل غير قانوني، وتحرير القرم من الاحتلال ستظل دوما أولوية أوكرانيا".

بدوره أعرب رئيس مجلس شعب تتار القرم رفعت تشوباروف عن ثقته برفرفة علمي أوكرانيا وتتار القرم في سماء شبه جزيرة القرم في وقت قريب.

من جانبها ذكرت الرئاسة الأوكرانية في بيان، أن العلم الوطني لتتار القرم، يمثل النضال بالنسبة للقرم.

وشددت أن تتار القرم بسبب مواقفهم الواضحة إزاء أوكرانيا، يتعرضون للتمييز والملاحقة من قبل روسيا.

وأضافت أن "جل السجناء السياسيين (لدى روسيا) من تتار القرم".

الشيخ سعيد إسماعيلوف مفتي أوكرانيا والإدارة الدينية لمسلمي أوكرانيا "أمّة"، صرح بالقول إن العلم التتري بات جزء من رموز نضال البلاد من أجل وحدتها وحريتها وسيادتها على كامل أراضيها.

وأضاف إسماعيلوف: "هذا الرمز يجمع في هذا اليوم التتار وجميع الأوكرانيين حول إيمان راسخ بأن القرم سيعود يوما إلى البيت الأوكراني".

وتبنى تتار القرم علمهم الوطني خلال مؤتمر وطني في 26 يونيو/حزيران 1991، حيث يرمز العلم إلى العرق التركي، ويتشكل من مشط ذهبي ثلاثي الأسنان على سطح سماوي واستعمل هذا اللون من قبل العديد من القبائل التركية.

ومنذ 26 يونيو 2010، وتتار القرم يحتفلون بيوم العلم الوطني.

وينتمي تتار القرم، إلى مجموعة عرقية تركية تعتبر شبه الجزيرة موطنها الأصلي، وتعرضوا إلى عمليات تهجير قسرية نحو وسط روسيا، وسيبيريا، ودول آسيا الوسطى الناطقة بالتركية، التي كانت تحت الحكم السوفييتي آنذاك.

وفي مارس/آذار 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، المطلة على البحر الأسود، إلى أراضيها، عقب استفتاء غير قانوني قاطعه تتار القرم.

ومنذ قرار الضم، يعاني التتار في المنطقة من القمع، بما في ذلك الاعتقالات والاحتجازات التعسفية.

أوكرانيا برس - الأناضول

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.