كورونا في 19 أبريل. الصين ترد على واشنطن ومعدل إصابات قياسية في روسيا

نسخة للطباعة2020.04.19

نفى مدير معهد علم الفيروسات في مدينة ووهان الصينية اتهامات للمعهد بالمسؤولية عن نشأة فيروس كورونا المستجد، وهي ادعاءات متداولة في الولايات المتحدة على وجه الخصوص، حيث هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بكين بأنها ستواجه عواقب إذا كانت مسؤولة عمدا عن الوباء.

ويواصل الفيروس انتشاره في أنحاء العالم، حيث تجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة 2.35 مليون حالة، توفي منها أكثر من 162 ألفا، بينما تعافى أكثر من 604 آلاف، وفقا للإحصاءات المجمعة التي تنشرها جامعة جونز هوبكنز الأميركية.

ونفى يوان جي مينغ مدير معهد علم الفيروسات في ووهان -البؤرة الأصلية لهذا الوباء العالمي- والذي تشير إليه وسائل إعلام أميركية بصفته المصدر المحتمل لفيروس كورونا المستجد، أي مسؤولية في انتشار الوباء.

وقال يوان في تصريحات لشبكة "سي جي تي أن" التلفزيونية الرسمية، "من المستحيل أن يكون هذا الفيروس صادرا عنا"، معربا عن رفضه الشديد لما وصفه بنظريات المؤامرة المتعلقة بنشأة الفيروس، ونافيا أن يكون الفيروس قد تم تصنيعه داخل المختبر.

ويعتقد معظم العلماء أن فيروس كورونا الجديد انتقل على الأرجح إلى الإنسان من حيوان، وأشير بالاتهام في هذا الصدد إلى سوق في ووهان لبيع الحيوانات البرية الحية بهدف استهلاكها.

لكن وجود معهد علم الفيروسات على مسافة كيلومترات قليلة من السوق يثير منذ بضعة أشهر تكهنات بشأن تسرب الفيروس من هذه المنشأة الحساسة.

ويحظى المختبر التابع للمعهد بحماية مشددة، وفيه سلالات أخطر الفيروسات المعروفة مثل إيبولا، وهو مختبر بي-4 للسلامة البيولوجية من المستوى الرابع.

وقال مدير المعهد "نعرف تماما أي نوع من الأبحاث تجري في المعهد وكيف يتم التعامل مع الفيروسات والعينات".

وأضاف أنه من حيث موقع المعهد في ووهان "لا يمكن للناس إلا أن يقيموا رابطا"، منتقدا وسائل الإعلام التي "تحاول عمدا خداع الناس بتوجيه اتهامات مبنية على مجرد تكهنات من دون أدلة".

وأوردت صحيفة واشنطن بوست أن سفارة الولايات المتحدة في بكين وبعد زيارات عدة إلى المعهد، أخطرت السلطات الأميركية في 2018 بإجراءات السلامة غير الكافية كما يبدو في مختبر يجري دراسات على فيروسات كورونا الناجمة عن الخفافيش.

تهديدات ترامب

وكان الرئيس دونالد ترامب قال أمس السبت، إنه لا بد أن تواجه الصين عواقب إذا كانت "مسؤولة عن عمد" عن جائحة فيروس كورونا.

وأضاف في مؤتمره الصحفي بشأن كورونا، "لو كان خطأ، فالخطأ خطأ، ولكن إذا كانوا مسؤولين عن عمد فأعني هنا أنه لا بد أن تكون هناك عواقب".

وأشار مراسل الجزيرة في واشنطن فادي منصور إلى أن الجدل بشأن نشأة الفيروس والعلاقات الأميركية مع الصين صارت مادة بارزة في معركة انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة.

وقال إن المرشح الديمقراطي جو بايدن بث مقطعا دعائيا، تحدث فيه عن إشادات ترامب السابقة بالصين وقيادتها، ورأى أن منهج الرئيس الأميركي في التعامل مع بكين ساهم في تدهور الوضع في الولايات المتحدة التي صارت البلد الأشد تضررا بالوباء في العالم.

وذكر مراسل الجزيرة أن سياسيين ديمقراطيين يقولون إن ترامب يوجه الآن الانتقادات والاتهامات إلى الصين، في محاولة لحرف الأنظار عن مسؤوليته في تفشي فيروس كورونا بالولايات المتحدة.

وأشار إلى أن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر استبعد في تقييم أولي أن يكون فيروس كورونا المستجد مصنوعا في مختبر صيني، ورجح أن يكون طبيعي المنشأ.

وسجلت الولايات المتحدة 2006 وفيات جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة ليرتفع إجمالي الوفيات لديها إلى 39090 وفاة. وتم تسجيل 28534 إصابة جديدة، ليصل عدد الإصابات إلى 735366 إصابة، وفقا لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز.

وتشير الأرقام الجديدة إلى تراجع في معدلات الوفاة والإصابة، مقارنة بما سجلته البلاد في الأسبوع الماضي.

إسبانيا.. أقل معدل خلال شهر

واصلت إسبانيا تسجيل مزيد من الإشارات الإيجابية التي توحي بانقضاء أخطر مراحل الأزمة، إذ قالت وزارة الصحة الإسبانية اليوم الأحد إنها سجلت 410 وفيات جديدة فقط، مقارنة مع 565 وفاة في اليوم السابق، ما يمثل أقل حصيلة يومية خلال نحو شهر، في البلد الثالث على قائمة الدول الأشد تضررا بالوباء.

وبلغ العدد الإجمالي للوفيات بفيروس كورونا في إسبانيا 20453 وفاة، والعدد الإجمالي للإصابات 195944 حالة.

وأوضح مراسل الجزيرة في مدريد أيمن الزبير أن السلطات الإسبانية تتعامل بحذر مع هذه الأرقام حتى لا تصل إلى نتيجة تخالف الواقع، وأشار على وجه الخصوص إلى إحصاءات نهاية الأسبوع (السبت والأحد في إسبانيا) لأنها لا تتسم بالدقة أحيانا.

وكان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث قال أمس السبت، "تجاوزنا أخطر اللحظات... هذه الإنجازات ما زالت غير كافية وهشة. لا يمكننا المخاطرة بها بحلول متعجلة". وأعلن أنه سيطلب من البرلمان تمديد إجراءات الحجر العام 15 يوما إضافيا تنتهي في 9 مايو/أيار المقبل.

بريطانيا.. تأخر الإمدادات

قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن تسليم لوازم وقائية للعاملين في القطاع الصحي كان من المقرر أن تصل اليوم الأحد من تركيا تأجل، وذلك في وقت يشكو فيه أولئك العاملون على الخطوط الأمامية لمكافحة الوباء من نقص اللوازم.

وأرجع المتحدث التأجيل إلى عمليات "تخليص وأوراق". وأضاف "إنها ليست جاهزة بعد" وأنهم يعملون حتى يتم تسليم هذه المستلزمات في أقرب وقت ممكن.

وقالت هيلينا ماكيون رئيسة الرابطة الطبية البريطانية التي تمثل الأطباء في تصريح لقناة سكاي نيوز البريطانية، إن التأجيل سيكون خبرا "محطما" للعاملين في القطاع الصحي.

وكانت الحكومة قالت في وقت سابق، إن شحنة وزنها 84 طنا ستصل من تركيا، وتضم أربعمئة ألف زي وقائي للعاملين في القطاع الصحي.

وبينما تمر المستشفيات البريطانية بظروف صعبة، انتقد العاملون في القطاع الصحي نصيحة حكومية لهم بإعادة استعمال معدات الوقاية الشخصية. وتأتي هذه النصيحة في الوقت الذي تقل فيه الإمدادات في مختلف أنحاء البلاد.

روسيا.. ارتفاع قياسي

قال المركز الروسي لإدارة أزمة فيروس كورونا إن البلاد سجلت ارتفاعا قياسيا في حالات الإصابة بمقدار 6060 حالة خلال 24 ساعة، مما رفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 42853.

وبالرغم من ذلك، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن السلطات تسيطر على الأزمة سيطرة كاملة، وإن الأوضاع ستتحسن.

وأضاف في فيديو بثه لتهنئة المسيحيين الأرثوذكس بعيد الفصح، بدا فيه مرتاحا وهو يجلس أمام مدفأة في مقر إقامته خارج موسكو، إن بلاده لديها كل الموارد اللازمة للقيام بما هو مطلوب لصحة الناس والاقتصاد.

ولا تزال الحصيلة الرسمية للوفيات بفيروس كورونا في روسيا وهي 361 وفاة منخفضة نسبيا، مقارنة بالدول الأخرى التي لديها عدد مماثل من حالات الإصابة.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

الجزيرة

العلامات: 
التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.