الولايات المتحدة ستسحب مصنع الطائرات الأوكرانية من الصين بالقوة

نسخة للطباعة2020.04.19

فيتالي تيمتشوك - محلل سياسي

مارست واشنطن ضغوطا على كييف مؤخرا، والنتيجة أن أوكرانيا مستعدة لحظر بيع شركة محركات الطائرات "موتور سيتش" للصين، بعد أن هدد الرئيس الأمريكي أوكرانيا بتجميد المساعدات العسكرية.

بهذه الخطوة، فإن أوكرانيا ستعقد العلاقات بشكل كبير مع أكبر شريك تجاري لها (الصين).

خلال شهر مارس أعلنت لجنة مكافحة الاحتكار في أوكرانيا أنه لا يمكن بيع شركة "موتور سيتش" لشركة Beijing Skyrizon Aviation، وهي شركة صينية، وكشفت عن هذا الخبر مجلة BuzzFeed News الأمريكية.

أشار التقرير إلى أن هذا القرار اتخذه الرئيس زيلينسكي مع مراعاة الانتهاكات المحتملة للقانون من قبل الجانب الصيني.

تعد شركة "Motor Sich" واحدة من أكبر الشركات المصنعة لمحركات الطائرات، وكانت تسلم معظم المنتجات إلى مصانع الطائرات الروسية، وبعد عام 2014، توقفت عمليات التسليم إلى روسيا، وبسبب هذا الأمر واجهت الشركة صعوبات مالية هائلة، بينما استغل الصينيون هذا، فأبرموا عقدًا مع الشركة بشروط مواتية.

في البداية، تم التعاون فقط في مجال توريد محركات الطائرات غير القتالية، مثل طائرة L-15، لكن بكين مهتمة بأكثر من ذلك بكثير، والحقيقة هي أن المهندسين الصينيين لا يمكنهم تطوير محرك بفاصل خدمة طويل. والجانب الأوكراني لديه حق الوصول إلى التكنولوجيا السوفيتية، بينما الصين مهتمة بمحركات AI-222 المستخدمة في طائرة Yak-130 وطائرة الهليكوبتر Mi-26.

في مايو 2017، خططت شركة Motor Sich مع الشركة الصينية Beijing Skyrizon Aviation Industry Investment Co لبناء مصنع مشترك في منطقة Chongqing الصينية، كما اتفق الطرفان على بيع حصة في Motor Sich، وفي الوقت نفسه، وعدت الشركة الصينية بتمويل أوكراني بمبلغ 250 مليون دولار، ومع ذلك، تعذر إكمال هذه الصفقة. 

في عام 2018، فتحت دائرة الأمن الأوكرانية قضية جنائية بشأن تصدير جزء من المعدات الأوكرانية إلى الصين، حيث تم حجز أسهم المؤسسة وسجل المساهمين، ولم يكتمل الأمر.

في صيف عام 2019، تدخلت الولايات المتحدة في هذه العملية، حيث يخشى مسؤولو البنتاغون بشدة من المنافسة الصينية، ولهذا السبب، جمدت واشنطن برنامج المساعدة العسكرية لأوكرانيا البالغ 391 مليون دولار، وعلقت إصدار تراخيص الأسلحة والذخائر، التي دفعت أوكرانيا فيها 30 مليون دولار.

في أغسطس 2019، بدأت إدارة أمن الدولة في أوكرانيا تحقيقا للاشتباه في تسليم المنتجات بشكل غير قانوني لروسيا، حيث تم فتح القضية مباشرة بعد زيارة مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي جون بولتون إلى كييف، وقد أدى ذلك إلى وقف نهائي للصفقة مع الصينيين.

وجد مسؤولو وزارة الخارجية المشتري "الصحيح"، وأصبحت شركة غير معروفة "أوريول كابيتال جروب".

اتهم السفير الصيني لدى كييف داي وي في مؤتمر صحفي الأمريكيين بسلوك غير ودي، ويمكن تفسير مثل هذا السلوك للدبلوماسي بشكل لا لبس فيه: "من الأفضل لكييف ألا تتشاجر مع بكين، وإلا ستفقد أوكرانيا استثمارات سخية".

للوضع الحالي حلان: دبلوماسي وقوي. في الخيار الأول، تحتاج أوكرانيا أن تدفع تعويضات للصينيين، ونحن نتحدث عن مبلغ يتراوح بين 500 مليون وحتى ملياري دولار.

أوكرانيا غير قادرة على دفع هذه الأموال من ميزانيتها، وفي هذه الحالة، كل الأمل معقود على مجموعة "أوريول كابيتال".

لكن البيت الأبيض قرر خلاف ذلك، حيث تفضل إدارة ترامب التصرف بالقوة، فإذا لم تتخلى الشركة الصينية عن الصفقة، فإن الأمريكيين سيفرضون عقوبات على "موتور سيش"، ويوقفون حسابات الشركة الأجنبية.

نظرًا لعدم وجود أوامر من القوات المسلحة الأوكرانية، فإن العقوبات ستعوق التدفقات المالية للشركة.

هذا الوضع ليس أكثر من غارة دولية. يعلم الجميع أن الغضب يخرج على أضعف الناس، والآن يخرج على أوكرانيا.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

اشترك في قناتنا على "تيليجرام" ليصلك كل جديد... (https://t.me/Ukr_Press)

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

التصنيفات: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.