بعد أن حُرموا العمل.. لصوص يتسكعون في شوارع كييف

نسخة للطباعة2020.04.09

أوليكسندر كرامارينكو - رئيس تحرير مجلتي "المال" و"كوريسبوندينت"

تشهد كييف في هذه الأيام موجة من الجريمة، حيث راحوا يسرقون عجلات السيارات المركونة في أفنية المباني وتحت النوافذ، ويسطون على المارة في ساعات متأخرة من الليل. 

سلام عليك يا مجلس كييف...، المتسكعون يشكرونك على تقليص حركة النقل العام.

هذا، في الواقع، أمر طبيعي. كتبت قبل ثلاثة أسابيع حول هذا الموضوع، وعن أن الناس حرموا من العمل دون تقديم مساعدات كافية لدفع ما يحتاجون إليه، حتى الحد الأدنى الضروري.

المشروع البائس "سنقدم 4700 هريفنيا للمتضررين في قطاع الأعمال الصغيرة" لم يعمل، ولن يتمكن من العمل. لا يعمل الجميع في الشركات الصغيرة والمتوسطة، ولأن الكيانات الشخصية  تعمل لحسابها الخاص من حيث المبدأ، ولأن الشركات المتوسطة والكبيرة تُركت عموما وجها لوجه أمام حظر العمل. 

لذا فإن "الحد الأدنى" أمر مضحك بالنسبة للأسرة التي لديها أطفال، بعد أن منعوا الحصول على راتب مقبول.

في القريب العاجل لن يقتصر تفشي الجريمة على كييف وحدها.

ينشط الآن أفراد أكثر عنفا. وستتوسع بشكل كبير في وقت قريب دائرة الأشخاص المستعدين لتحصيل المال في الشارع. 

الاستطلاعات التي تتحدث عن احتياطيات السكان العاديين، التي تكفي لشهر أو شهرين ليست بعيدة جدا عن الحقيقة. 

هل تظنون أن الذين قدموا إلى المدن الكبيرة سيعودون إلى ديارهم؟ طبعا لا! هم يعرفون جيدا أنه لا يمكن أن ينتظرهم أي شيء في ديارهم، لا من جهة كسب المال، ولا من جهة أية احتمالات أخرى.

الدول تمنح عادة الناس المحبوسين في منازلهم بسبب الحجر الصحي أموالا ليتمكنوا من العيش. من المستحيل أن تجري الأمور خلاف ذلك، وإلا سيجتاح الناس كل شيء أمامهم، وسيسيطر المتسكعون على الأزقة. أما الذين ليسوا على استعداد لسرقة أبناء الوطن، فسوف يمسكون السلطة التي لم تلب التوقعات من عنقها.

بالمناسبة، السلطات المحلية في أكبر ورطة اليوم، لأنها تتحمل اليوم مسؤولية كل شيء تقريبا، بما في ذلك الالتزام بالحجر الصحي وجميع النفقات المترتبة عن ذلك. غير أن عائدات الميزانيات المحلية بترت بشكل كبير بعد أن أوقفت جباية الضرائب المفروضة على العقارات والأراضي مع انخفاض حجم الرواتب المدفوعة بشكل حاد، في حين أن ضريبة الدخل هي أساس الميزانيات المحلية.

الإعصار الاقتصادي والإداري في طور التخمر حاليا. آخر ما يحق للسلطات الأوكرانية أن تقوم به، هو أن تقول لنا و لنفسها، أنه يتعين على البلد الاعتماد على قواه الذاتية فقط.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.