الرياح القوة تضاعف مساحة حرائق الغابات في محيط مفاعل تشيرنوبل

نسخة للطباعة2020.04.08

تسببت الرياح القوية بزيادة مساحة حرائق الأعشاب والغابات قرب منطقة مفاعل تشيرنوبل المحظورة، التي لا تزال ملوثة بالإشعاع الناتج عن كارثة محطة الطاقة النووية منذ عقود، رغم جهود رجال الإطفاء المستمرة منذ 4 أيام.

تسببت الرياح بانتشار الحريق على مساحة 35 هكتارا، أي ما يعادل 3 أضعاف المساحة التي كان عليها، ما قضى على التقدم الذي أحرزه رجال الإطفاء الأوكرانيون، الذين استطاعوا في وقت سابق تقليص المساحة، كما أعلنت دائرة الطوارئ.

قالت دائرة الطوارئ الحكومية في بيان: "تمكنوا (رجال الإطفاء) في البداية من تقليل مساحة الحريق من حوالي 25 هكتارا إلى عشرة هكتارات. ومع ذلك، دفعت الرياح النيران إلى منطقة من العشب الجاف، ما تسبب في زيادة الحريق".

وقال البيان إن نحو 120 من رجال الإطفاء يشاركون في مكافحة الحريق، من كييف ومنطقة جيتومير المجاورة.

هذا وقد قللت دائرة الطوارئ من شأن الإشعاعات الناجمة عن الحريق، مؤكدة أنها عند حدودها الطبيعية في منطقة كييف (التي تضم منطقة تشيرنوبل).

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

أوكرانيا برس - الإعلام المحلي

العلامات:: 
التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.