عوامل الاستقرار الاقتصادي غائبة.. الهريفنيا الأوكرانية في وضع معلّق

نسخة للطباعة2020.04.06

أندري شيفتشيشين - رئيس قسم التحليلات في FOREX CLUB GROUP

بعد أن بلغ سعر صرف الهريفنيا مستوى 27.84 مقابل الدولار، عززت مواقع العملة الأوكرانية الأنباء الإيجابية، بعد اعتماد البرلمان الأوكراني قانوني سوق الأراضي، وحظر عودة البنوك المؤممة إلى المالكين السابقين. 

اعتمدت هذه القوانين في القراءة الأولى فقط، لتلبي الشروطً المسبقة للمساعدة المالية التي سيخصصها صندوق النقد الدولي. 

ولكن القانون الثاني اعتمد في القراءة الأولى فقط، لذا فإن الطريق إلى أموال صندوق النقد الدولي ما يزال مغلقا، كما كان الحال في السابق، حيث أكد الصندوق نفسه أنه ينتظر اعتمادا كاملا للقانونين.

استؤنفت توجهات الأسواق العالمية السلبية مع تراجع تفاؤل المستثمرين. الأسواق في انتظار إحصاءات الاقتصاد الكلي، التي ستظهر الوضع الفعلي لتأثير فيروس كورونا على اقتصادات الدول.

وفقا للمصرف الوطني الأوكراني، يجب على أوكرانيا أن تسدد 4.37 مليار دولار من الديون الخارجية في الربع الثاني من عام 2020. 

يمكن سداد هذا الدين على حساب احتياطيات الذهب والعملات الصعبة الموجودة لدى المصرف الوطني الأوكراني، و لكن، سيصبح من غير الممكن لاحقا التخلي عن مساعدة صندوق النقد الدولي أو إعادة تمويل الديون. 

صار من الواضح الآن أن المستثمرين لن يعودوا إلى الأسواق الناشئة خلال الأرباع القادمة من السنة، وكان هذا سببا أيضا لإعلان إلغاء الخصخصة الكبرى.

عامل سلبي آخر يعمل ضد الهريفنيا، هو الأحوال الجوية غير المناسبة للمزارعين. نقص الرطوبة في التربة يمكن أن يخفّض غلة بعض المحاصيل بنسبة 30%. كما وأعلن وزير المالية الأوكراني الجديد سرهي مارتشينكو أنه يعتزم تعزيز النظام الضريبي في البلاد، الذي يجب أن يساعد، في رأيه، على ملء الخزينة.

مخاطر هبوط قيمة صرف العملة الوطنية ما تزال مرتفعة. يحتمل أن تحافظ الهريفنيا في المستقبل القريب على تقلباتها في نطاق يتراوح من 27.5 حتى 28 هريفنيا مقابل الدولار الواحد، ومن الممكن أن يتوسع نطاق التقلبات في أبريل الجاري، ليتراوح بين 27.5 و29 هريفنيا مقابل الدولار الأمريكي.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

أوكرانيا برس - "كوريسبوندينت"

التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.