تمسّ كل مسؤول.. دراما سياسية تُضاف إلى أزمة كورونا في أوكرانيا

وزير الداخلية الأوكراني أرسين أفاكوف
نسخة للطباعة2020.04.05

بريان ميفورد - خبيرة في المجلس الأطلسي - كييف

كان المشهد السياسي الأوكراني متقلباً بشكل خاص خلال الشهر الماضي، مع تزايد الحظر في مواجهة أزمة فيروس كورونا

شهد مارس 2020 سلسلة من التغييرات في الحكومة وتعيينات وزارية جديدة، وقد حدث ذلك على خلفية ركود اقتصادي يلوح في الأفق، يغذيه التأثير المتصاعد للوباء العالمي.

أدت أحداث الشهر الماضي إلى تغييرات كبيرة في المشهد السياسي الأوكراني، بما في ذلك تقلبات كبيرة في الدعم البرلماني للرئيس زيلينسكي، والانهيار الفعال لأغلبية حزبه الواحد. 

ومع ذلك، فقد تمكن من الحصول على تصويتين حاسمين في البرلمان، مهدا الطريق لاتفاق جديد محتمل مع صندوق النقد الدولي. 

وزير الداخلية وكورونا

كان وزير الداخلية أرسين أفاكوف واحداً من عدد قليل من الوزراء الذين نجوا من إقالة الحكومة في 4 مارس. وبالنظر إلى أوراق اعتماد أعضاء الحكومة الجديدة غير المتوقعة، كان من المتوقع بالفعل أن يلعب دوراً أكثر تأثيراً في الحكومة الجديدة.

مع بداية أزمة الفيروس، ارتقى أفاكوف إلى هذه المناسبة مرة أخرى باعتباره الوزير الحكومي الوحيد الذي يبدو أن لديه خطة لما يجب فعله، ورغم أن منتقديه كثر، إلا أن الوباء، جنبًا إلى جنب مع الفطنة السياسية لأفاكوف، هي التي تفسر سبب كونه "أثبت" وزير في البلاد.

أين وزيرة الصحة السابق؟

عاد اسم وزيرة الصحة الأوكرانية سابقا أوليا سوبرون ليتصدر المشهد في اوكرانيا مجددا مع أزمة فيروس كورونا، حيث تم تسجيل عريضة على الموقع الرئاسي مؤخرًا تدعو إلى إعادتها كوزيرة للصحة في البلاد لمكافحة أزمة فيروس كورونا، وجمعت العريضة 25000 توقيع ضروري في غضون 4 أيام فقط.

منذ رحيل سوبرون في أواخر أغسطس 2019، بدت وزارة الصحة هشة وضعيفة، ما يهدد إصلاحات الرعاية الصحية التي أجريت منذ عام 2017، وتنفيذ المرحلة الثانية من التحول ابتداء من أبريل 2020. 

النقص النسبي في اختبارات فيروس كورونا هو دليل على الفوضى في الوزارة ما بعد سوبرون، وفق ما يرى مراقبون.

ومع ذلك، تجاهل البرلمان هذا الأسبوع العريضة، وصوت لتعيين مجهول سياسي (ماكسيم ستيبانوف - حاكم أوديسا السابق) وزيرا جديدا للصحة في البلاد، والدولة الآن "تصلي" من أجل أن يتمكن ستيبانوف من إدارة التحدي الهائل للسيطرة على الفيروس التاجي.

هل سيقضي كورونا على زيلينسكي؟

تمكن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من إقناع البرلمان بالموافقة على قانونين رئيسيين يتطلبهما صندوق النقد الدولي (IMF) لتوفير نحو 10 مليارات دولار أمريكي لمساعدة أوكرانيا في الأسابيع المقبلة، وقد يُساعد هذا الأمر في مواجهة أزمة كورونا وتداعياتها الاقتصادية على البلاد.

حتى قبل الركود الاقتصادي ووباء الفيروس، كان الجمهور الأوكراني قد قرر بالفعل أن البلاد تسير على المسار الخاطئ، وفق ما أثبتته العديد من استطلاعات الرأي، وكان تغيير حكومة 4 مارس "المرتجل" موضع شك في ذلك الوقت، لأنه فشل في جلب أفضل وألمع  الشخصيات الأوكرانية إلى الحكومة.

مع دخول زيلينسكي عامه الثاني كرئيس، فإنه يتعلم ما تعلمه كل رئيس قبله...، أن حكم أوكرانيا مهمة صعبة للغاية، حيث أزالت الأزمة المالية عام 2008 أي فرصة لإعادة انتخاب الرئيس فيكتور يوتشينكو، والأزمة الاقتصادية في عام 2020 قد تفعل الشيء نفسه بالنسبة لزيلينسكي، إذا لم يتعلم بسرعة كيفية تقديم نتائج للأوكرانيين العاديين.

"ضربة قاضية" لكليتشكو

عمدة العاصمة الأوكرانية فيتالي كليتشكو سارع إلى إعلان قيود الحجر الصحي في 12 مارس، وإغلاق المتاحف ودور السينما ومراكز التسوق، تليها المطاعم والمقاهي بعد ذلك بأيام.

كان كليتشكو حاسماً في محاولته منع انتشار فيروس كورونا، بل كان متقدماً على الحكومة الوطنية في بعض الحالات. 

ومع ذلك ، فقد تخلص العمدة من المنفعة السياسية لتلك التحركات المبكرة عندما أصبح مرسوم وزارة الصحة في مدينة كييف علنيا في 26 مارس. بدا أن هذا المرسوم المؤلف من 18 صفحة يأمر بإنشاء أجنحة لكبار الشخصيات الذين يصابون بالفيروس في مستشفيات كييف. 

تضم هذه الأجنحة نوافذ مظللة وغرفا خاصة لحراس الأمن والممرضات والأطباء المعينين على مدار 24 ساعة، وجميع المعدات الحيوية، وموظفين طبيين ذوي خبرة لا تقل عن خمس سنوات في غرفة الطوارئ.

كل هذا رائع بالطبع، ولكن لماذا يجب أن تحصل النخب الحكومية على علاج كبار الشخصيات، ويحصل سكان كييف العاديين على أقل؟

أدى الغضب من هذا النظام في المعاملة التفضيلية للنخب إلى وعد الرئيس زيلينسكي بإلغاء المرسوم في نفس اليوم. وفي الوقت نفسه، حاول مسؤولو مدينة كييف أن يبرروا المرسوم، وزعموا أن غرف المستشفى الفاخرة كانت في الواقع مخصصة للسجناء بدلاً من الشخصيات المهمة الحكومية. تفسير غير مقنع ومهين...

تؤثر جهود كليتشكو حتى الآن لمواجهة فيروس كورونا في كييف، ويحتفظ بفرصة جيدة لتأمين إعادة انتخابه في أكتوبر 2020. ومع ذلك، قد تؤدي كارثة أخرى على هذا النطاق إلى خروج بطل العالم السابق في الملاكمة بالضربة القاضية.

قناة "أوكرانيا برس" على "تيليغرام": https://t.me/Ukr_Press

أوكرانيا برس - Atlantic Council

العلامات:: 
التصنيفات:: 

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع وكالة "أوكرانيا برس" 2010 - 2020.